التوقيت الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019
التوقيت 08:55 م , بتوقيت القاهرة

لبنان: مجزرة دروز أدلب أكدت محاول التفاهم مع النصرة "واهم"

اعتبر وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل" أن المجزرة التي ارتكبتها جبهة النصرة بحق دروز أدلب بشمال سوريا تثبت أنه يكون "واهما" من يعتقد أنه يستطيع تجنب إرهاب النصرة ويعقد معها تفاهمات ويأخذ ضمانات من دول راعية لها أو منها مباشرة.


وقال باسيل في كلمة خلال لقائه بالجالية اللبنانية في كندا وزعها مكتبه الإعلامي اليوم ، إنه مع النصرة وداعش والجماعات الإرهابية لا يمكن أن يعقد تفاهم أو إتفاق، ولا يمكن للمرء أن يميز بينهما، ويقول: إن هذه الجهة أفضل من تلك، هذا نصف إرهاب وذاك ربع ارهاب وآخر أنه إرهاب كامل، أما أن يكونوا إرهابيين أو ليسوا إرهابيين." 


وأضاف" أنهم جماعات لا يفهمون بالتفاهمات وليس هناك حدود لإجرامهم، ، وليس عندهم تفاهم ولا شراكة ، ولن يبقى أحد بمنأى عن إرهابهم وخصوصا إذا جاراهم. 


وقال "نريد أن يكون الجيش اللبناني هو من يقوم بمهمة محاربة الإرهاب فالأولوية له، ولكن للأسف هناك من يمنعه من القيام بهذه المهمة".. مؤكدا أن لبنان سينتصر على الإرهاب في النهاية" .


يشار إلى أن وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وأبرز الزعماء الدروز في لبنان يتبنى توجها يؤكد على ضرورة انفصال الدروز في سوريا عن النظام وتوثيق العلاقات مع المعارضة السورية بما في ذلك جبهة النصرة التي وصفها في إحدى تصريحاته بأنها ليست إرهابية وهو ماقوبل بانتقادات من قبل العديد من الأوساط اللبنانية خاصة أن النصرة تحتجز عسكريين لبنانيين في جرود عرسال وقتلت أحدهم..


وقلل حزب جنبلاط مما حدث في مجزرة أمس ، وأشار إلى أن جبنلاط يجري إتصالات لضمان سلامة القرى الدرزية في شمال سوريا.