التوقيت الخميس، 13 أغسطس 2020
التوقيت 08:06 ص , بتوقيت القاهرة

الخارجية: تقاعس المجتمع الدولي أدى لتمدد الإرهاب في ليبيا

استقبل مساعد وزير الخارجية لشؤون دول الجوار، السفير أسامة المجدوب، وفدا برلمانيا فرنسيا معنيا بالملف الليبي، حيث استعرض أثناء اللقاء آخر تطورات الأوضاع على الساحة الليبية، وانعكاساتها على محيطها الإقليمي والدولي، وبحث كافة السبل لدعم مسار الحوار السياسي الحالي بين الأشقاء الليبيين.


ووفق بيان له، اليوم الأربعاء، أكد المجدوب، خلال اللقاء على دعم مصر للحل السياسي منذ بداية الأزمة الليبية، موضحا أن الجهود المصرية المبذولة لحث أطراف الحوار على الانخراط بشكل إيجابي في المسار السياسي ودعم جهود المبعوث الأممي، مشيرا إلى ضرورة تعاون الدول الغربية بشكل أكبر في حل الأزمة الليبية والعمل على مكافحة الإرهاب بالتوازي مع الحل السياسي.


وأضاف مساعد الوزير، أن المجتمع الدولي لابد أن يتخذ موقفا حازما من تمدد سرطان الإرهاب في كافة أرجاء الدولة الليبية، وخاصة بعد سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على عدة مدن ليبية آخرها مدينة سرت، مؤكدا على أن مصر كانت من أوائل الدول التي حذرت من انتشار الفكر المتطرف في المنطقة وأن هذه الجماعات الإرهابية لا تختلف في منهجها وممارسة أفعالها الإجرامية من بلد إلى أخر، مشددا على أن تقاعس المجتمع الدولي عن مساندة الجيش الليبي أسفر عن هذا التمدد الإرهابي المطلق.


وتناول المجدوب مخرجات الملتقى الثاني للقبائل الليبية الذي عقد بالقاهرة خلال الفترة 25 - 28 مايو الماضي، والذي أسفر عن إعلان إنشاء مجلس القبائل الليبية، موضحا أن استضافة مصر للملتقى جاءت إيمانا منها بضرورة تحقيق المصالحة الوطنية الليبية وإنجاح جهود الحل السياسي، نظرا لأهمية دور القبائل في عملية المصالحة وحقن دماء الشعب الليبي الشقيق، بالإضافة إلى دورها المأمول في مرحلة الترتيبات الأمنية لوقف إطلاق النار وسحب الميليشيات المسلحة.


واتفق الوفد الفرنسي مع الرؤية المصرية بشأن خطورة تمدد تنظيم داعش في ليبيا، والذي لم يصبح خطرا على ليبيا فقط بل على المجتمع الدولي ككل، وانه لابد من توحيد الليبيين لمكافحة الإرهاب، وأن يتم ذلك بشكل سريع بالتوازي مع الحل السياسي.