التوقيت الأربعاء، 23 سبتمبر 2020
التوقيت 12:57 م , بتوقيت القاهرة

صور| نقل الآثار تحت شعار "وحدوووووه".. والمصري: "منقلناش حاجة للكبير"

"هيلا هيلا" و"وحدوه"، كلمات استخدمها نشطاء الآثريين على موقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك"، للسخرية تعليقا على صور تم تداولها تحت عنوان، "نقل الآثار من المتحف المصري للمتحف الكبير".


4 رجال يحملون "خشبة"، يعلوها غطاء تابوت أثري مدهب، يؤمهم ضابط شرطة، بمحيط المتحف المصري الكبير، مشهد أثار حفيظة الآثريين المصريين، وهو ما جعلهم يستحضرون روح الدعابة: "العمل يجري على "سدم وقاق" في نقل الآثار من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف الكبير"، ومن ثم يعربون ساخرين: "والجدير بالذكر هو استخدام أعلى درجات التقنية والتكنولوجيا الحديثة المقدمة لمراعاة سلامة كنوز مصر".



وعبر معلومات غير مؤكدة، أشيع أن غطاء التابوت المحمول على الأكتاف بالمتحف المصري الكبير هو للمقبرة المجهولة "55"، والتي تخص الملك إخناتوت، مختتمين بكلمات الحسرة: "حسبي الله ونعم الوكيل وإنا لله وإنا إليه راجعون".


من جانبه توجه "دوت مصر"، بالسؤال لمدير المتحف المصري، محمود الحلوجي، عن مدى صحة الصور التي تم تداولها، فأجاب نافيا: "مافيش حاجة زي دي اتنقلت من المتحف المصري للمتحف الكبير".



وأضاف موضحا: "في حاجات اتنقلت من فترة كبيرة، من المخازن، كلها قطع صغيرة وعصي، وكراسي، لكن لم يتم نقل أي قطع ثقيلة أو توابيت".


وعن آلية نقل القطع الآثرية من المتحف المصري للمتحف الكبير، يشرح الحلوجي: "تنقل الآثار عبر لجان تشكل من المتحفين المصري والكبير لمراجعة القطع وتغليفها ووضعها بتوابيت، وتحت إشراف مرممين وآثريين من المتحفيين".