التوقيت السبت، 19 يونيو 2021
التوقيت 02:58 م , بتوقيت القاهرة

"سراج الدين": قوات الأمن فرت أثناء اقتحام سجن بورسعيد

قال اللواء أحمد محمد سراج الدين، مسؤول الأمن أثناء "اقتحام سجن بورسعيد" ورئيس تدريب الأمن المركزي بقطاع سيناء حاليا: إن إطلاق النار يوم 26 يناير من العام قبل الماضي كان "عشوائيا" في كافة أنحاء مدينة بورسعيد، وهو اليوم الذي شهد الحكم في قضية "إستاد بورسعيد".


ولفت سراج الدين خلال شهادته أمام المحكمة بقضية "اقتحام سجن بورسعيد"، اليوم الإثنين، إلى أنه كان مكلفا هو وقواته من تشكيلات الأمن المركزي بحفظ الأمن في "المنطقة الصناعية" ببورسعيد، مضيفا بأنه فور اشتعال الأحداث تم إصدار المعلومات إليهم بالدخول للمدينة والفرار والاحتماء بها، خاصة وأن تسليح القوات كان فقط بأسلحة الغاز.


وأشار الشاهد إلى أنه تم تكليفه بالانتقال لـ"قسم العرب" بالمدينة، بعد أن وردت معلومات بهجمات مسلحة على القسم بهدف رد العدوان عليه، وأضاف أنه انتقل بالفعل بصحبة "مدرعة" وضابط وفوجئ بعدد من الأهالي وملثمين بينهم أطلقوا النار عليه ليُصاب في أصابع قدمه اليسرى.


كانت النيابة العامة قد وجهت لعدد من المتهمين أنهم خلال أيام 26 و27 و28 يناير 2013، قتلوا وآخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكي، وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفي عمدا مع سبق الإصرار والترصد، في أحداث اقتحام سجن بورسعيد.