التوقيت الأحد، 05 ديسمبر 2021
التوقيت 12:36 م , بتوقيت القاهرة

صور| "يوسف".. دخل حضانة "كوم أمبو" فخرج بـ"غرغرينا" في يده

يوسف فتحي أحمد محمدين، طفل من قرية حجازة بمدينة كوم أمبو في محافظة أسوان، لم يتجاوز عمره 16 يوما.


ورغم صغر سن يوسف، سقط في براثن إهمال الممرضات والأطباء بمستشفى كوم أمبو المركزي، أثناء تواجده بالحضانة عقب ولادته بيوم واحد، حيث أصيب من الجهاز الخاص بالحقن الذي يتم تركيبه في الوريد، وتسبب في ورم اليد اليسرى للطفل وحدوث التهابات شديدة.



يقول والد الطفل، فتحي محمدين، إنه عقب ولادة الطفل بيوم واحد أصيب بضيق تنفس تسبب في وضعه بالحضانة، وبعد مرور يومين عندما توجه لاستلامه أبلغته الممرضة أن الطفل أصيب بالصفراء، ويجب احتجازة فترة أخرى، موضحا أن أسرته ظلت أربعة أيام لم تره بسبب مرض الأم، وهي الوحيدة التي كان مسموح لها بزيارته في الحضانة.



وأضاف محمدين، لـ"دوت مصر"، أنه عندما تماثلت والدته للشفاء توجهت إلى المستشفى لزيارته ووجدت علامة سوداء في يده، وبسؤالها للمرضات أخبروها بأنها التهابات بسيطة، وسيشفى منها سريعا.


وعندما كررت الزيارة مرة أخرى، لاحظت أن يد الطفلة في حالة سيئة، وأصر والده على خروجه من المستشفى عقب مرور تسعة أيام، وتوجه به إلى طبيب جراحة، مشيرا إلى أنه أخبره أن ما حدث للطفل "غرغرينا" بسبب نزول مادة من الأدوية التي يأخذها في الحضانة على الجهاز الخاص بالحقن الموضوع في يده.



وأوضح محمدين أن الطبيب أبلغه ضرورة إجراء عمليات تجميل وترقيع في يد الطفل، مع استمرار الطفل على إجراء عملية تفريغ بين اليد والجرح كل خمس أيام.


وناشد وزير الصحة، الدكتور عادل عدوي بتوفير العلاج اللازم للطفل، حيث تتدهور حالته الصحية يوميا بسبب إهمال الأطباء والممرضات في مستشفى كوم أمبو مع محاسبة المسؤول المتسبب في إصابة الطفل.