التوقيت الإثنين، 20 يناير 2020
التوقيت 10:15 ص , بتوقيت القاهرة

تجمع أهالي المتوفي داخل قسم الزيتون أمام المستشفى

لفظ محتجز بقسم شرطة الزيتون منذ قليل أنفاسه الأخيرة عند نقله إلى مستشفى منشية البكري العام، بدائرة قسم الزيتون، ومازال سبب الوفاة مجهولا.

وأفاد مصدر طبي بمستشفى منشية البكري أن الطوارئ استقبلت في التاسعة مساء المحتجز إيهاب نبيه جاد، 43 عاما، ويقيم بدائرة الزيتون، في حالة خطرة.

ولم تسجل دفاتر المستشفى وجود أي إصابات ظاهرية، ولفظ "جاد" أنفاسه خلال محاولة إسعافه، بحسب المصدر، وانتقلت النيابة العامة لمعاينة الجثة بالمستشفى، وسؤال ضباط النوباتجية المسؤولين عن حجز القسم.

وتجمع عدد من أهالي القتيل أمام المستشفى لمعرفة سبب الوفاة، لكن إدارة المستشفى منعت دخولهم، لمناظرة النيابة الجثة ومعاينتها، تمهيدا لتسليمها لذويهم والتصريح بالدفن.

والوفاة هي الثانية خلال أقل من 24 ساعة لمحتجز بقسم شرطة، بعد مقتل محتجز بقسم السلام على يد زميله داخل الحجز.