التوقيت الأربعاء، 30 نوفمبر 2022
التوقيت 08:57 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو | "المبنى الأحمر".. ذكريات الرعب والمعاناة

يروي أهالي مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق، قصصا مثيرة للرعب لمبنى الأمن الأحمر، الحافل بتأريخ طويل وقاتم.


فقد كان المبنى، على مدى ثلاثة عقود، مقرا لأحد أكثر أجهزة الأمن رعبا وقساوة وبطشا، والذي تعمد النظام البعثي السابق بقيادة الرئيس الراحل صدام حسين، طلاءه باللون الأحمر، ربما لترهيب الناس وتذكيرهم دوما بمنظر الدماء.


يقول مدير المتحف، آكو غريب، بحسب سكاي نيوز عربية، "بعد زوال قبضة النظام السابق عن كردستان تقرر تحويل هذا المبنى المخيف إلى متحف، ليكون شاهدا حيا يذكر الأجيال القادمة بالوحشية المفرطة التي مارسها النظام بحق أبناء السليمانية".


وخصصت بعض الأقبية لاعتقال المئات من أسر البشمركة والقرويين قبل القضاء عليهم في حملة الأنفال.


ويعلق مراقب في المتحف على ذكرى حملة الأنفال بالقول: "يوجد مرايا عددها 182 ألفا، بعدد ضحايا الحملة، أما عدد الأضوية فيبلغ أربعة آلاف و500 مصباح، بعدد القرى الكردية التي دمرها النظام السابق في تلك الحملات، والمرآة رمز لانبعاث الحياة من جديد".


ويخلد أحد المجسمات في المبني ستة من الصبية، أعدمهم أمن البعث، رميا بالرصاص، إبان الثمانينات، بتهمة الانتماء لحزب كردي معارض.


وأعرب معتقل سابق عن فخره كلما زار المبنى الأحمر، مضيفا "أتذكر بفخر شديد لحظات مشاركتي في معركة السيطرة على مقر الأمن الأحمر سيء السمعة، الذي لطالما تعرض فيه أهلنا إلى شتى صنوف التعذيب".


وتعكس آثار الإطلاقات النارية المحفورة على جدران المبنى ضراوة المعركة التي أنهت عقودا من الظلم في مدينة السليمانية.