التوقيت الخميس، 17 يونيو 2021
التوقيت 10:52 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو| المستريحون.. ما تقوم تتطمن على فلوسك

جمع حب المكسب السريع ضحايا "المستريحين" في مختلف محافظات مصر. قدم المتهمون أرباحا تجاوزت الـ10% في الشهر لراغبي الاستثمار، وهي نسبة تتجاوز 12 ضعف الفائدة التي تمنحها البنوك للمودعين لديها، فكانت تجارتهم مغرية- بحسب القضايا المنظورة أمام المحاكم.


رفع المتهم أحمد مصطفى، أول من أطلق عليه لقب "المستريح"، شعار "استثمر وريح بالك عند المستريح" في إشارة إلى أن الاستثمار لديه لا يكلف جهدا، وأنه هو نفسه "مستريح"، وهي كلمة في معناها الدارج تدل على أنه "رجل غني"- بحسب ماجاء في المحاضر المحررة ضده.


وربما دار حوار كالتالي بين أحد مندوبي "المستريحين" وضحية، خلال إقناعه بجدوى استثمار أمواله لدى "المستريح":


المندوب: أنا هاعرض عليك مشروع مضمون مية المية تحط فيه فلوسك وترجعلك مرتين في ظرف سنة.


الضحية: إيه المشروع ده؟


المندوب: فيه راجل أعمال بياخد مننا الفلوس ويستثمرها واحنا ملناش دعوة. احنا ناخد العوايد بس.


الضحية: وأنا ايه اللي يضمنلي فلوسي؟


المندوب: ده راجل "مستريح". هو هيبص للكام ألف بتوعك انت!


أحمد مصطفى، الشهير بـ"المستريح"، من قنا، هو الأشهر والأبرز في سلسلة "المستريحين" التي بدأت تتكشف منذ بداية إبريل الجاري. كان "مصطفى" مندوب مبيعات في شركة أغذية، وكان طموحا لأن يصبح رجل أعمال، واستغل مهاراته في البيع لتسويق مشاريع استثمارية من مصانع وشركات ليس لها وجود.


كان "مصطفى" منتشرا ويعلن عن مشاريعه بكافة الطرق، وتحدث في مداخلة هاتفية على قناة "الفراعين" عن فرص العمل التي يوفرها من خلال مشروعاته المزعومة.


 


روى الكثير من الضحايا خلال محاضر الشرطة وتحقيقات النيابة، أن الرجل كان شديد الاقناع، ويتحدث عن علاقاته برجال الأعمال والمستثمرين من داخل مصر وخارجها، حتى أنه قال بملكية مشروعاته للحكومة، وأن الرئيس عبدالفتاح السيسي يرعى المشروع، ودلل على ذلك بصورة له مع أحد مستشاري الرئيس، بحسب تقارير إخبارية.



ما تقوم تطمن على فلوسك


بعد القبض على "المستريح"، وهو مدير وشريك لشركة بيراميدز انترناشونال، تكشفت الكثير من قضايا "المستريحين". لم يتصور الضحايا أن المستثمر الذي يمنحهم فائدة تتجاوز 10% شهريا سيسرق الفلوس.


دفع الكشف عن "مستريح قنا" المصريين الذين وضعوا أموالهم في مشروعات شبيهة للتي أدارها، إلى البحث وراء من يستثمرون لديهم للاطمئنان على أموالهم، وكانت النتيجة ظهور "مستريحة بورسعيد"، و"مستريح دمياط"، و"مستريح كفر الشيخ"، و"مستريح سوهاج"، و"مستريحة طنطا"، و"مستريح أسوان"، و"مستريح الفيوم".


مستريحة بورسعيد



كانت الأحدث في سلسلة "المستريحين". يوم الثلاثاء تلقي مديرية أمن بورسعيد عدة بلاغات من مواطنين، تفيد تعرضهم لعملية نصب من سيدة تنتحل صفة محامية تدعى "مي. ص"، تُوقع إيصالات باسم مستعار لأحد المحاميات.


وبعد التحريات، تبين أن المتهمة استولت على مبالغ تجاوزت 20 مليون جنيه، من ما يقارب 60 ضحية، وأنها متهمة في قضية سابقة بالنصب وخيانة الأمانة، وتعمل مدرسة.


مستريح دمياط



يوم الأحد، ألقت شرطة دمياط القبض على "أيمن.أ"، 48 عاما، نجار، وهو مطلوب ضبطه في قضيتين بدعوى نصبه على 8 من الأهالي بناحية التوفيقية، التابعة لدائرة مركز كفر سعد.


استولى "مستريح دمياط" من الأهالي على 1.6 مليون جنيه، بزعم تشغيلها في تجارة الأراضي والعقارات، وبالكشف عليه، تبين أنه مطلوب لتنفيذ 31 حكما جزئيا ومستأنفا (إيصال أمانة – تبديد).


مستريح كفر الشيخ



يوم الأحد أيضا، كشف أهال بكفر الشيخ عن "مستريحهم" مصطفى السبيعي، 33 عاما، الذي أقنع المئات بأن لديه شركة لتصنيع الأدوية ويريد أن يستثمر أموالهم بها، وذاع صيته، وجمع أكثر من 92 مليون جنيه وهرب.


يقول أحد الضحايا "أخذ منا مئات الآلاف، وأعطانا جزءا من الأرباح لمدة أشهر حتى استطاع كسب ثقة المئات، وبعد ذلك فص ملح وداب".


مستريح سوهاج



مديرية أمن سوهاج ضبطت الأسبوع الماضي، متهما بالاستيلاء على مبلغ 100 ألف جنيه بداعي توظيفها. أبلغ الشاكون أن "أيمن. م"، 30 عاما، حاصل على دبلوم فني، تقاضى مبالغ مالية منهم، بغرض توظيفها في مجال الأغذية وكروت الشحن، نظير أرباح شهرية، إلا أنه امتنع عن سداد الأرباح أو رد المبالغ.


مستريحة طنطا



وفي طنطا بمحافظة الغربية، بدأت محكمة الجنح، الأسبوع الماضي، محاكمة منى حامد العاصي، الصيدلانية التي جمعت نحو 50 مليون جنيه من ضحاياها، بحجة توظيفها في تجارة الأدوية.


اتهم الضحايا "مستريحة طنطا" بجمع الأموال على مدى العامين الأخيرين، وقالوا إنها كانت منتظمة في دفع الفوائد الشهرية، حتى كثر عدد ضحاياها، وتضخمت ثروتها، ثم توقفت فجأه عن السداد.


مستريح الفيوم



الأسبوع الماضي أيضا قدم عشرات العاملين بمحطات الوقود في الفيوم، بلاغات للشرطة بحصول شخص يدعى "عبدالرحمن.ص"، وكيل بشركة مصر للبترول، على 10 الآلاف جنيه من كل منهم، لتشغيلها في استيراد بضائع من الصين، مقابل نسبة من الأرباح.


ويقول مراسل "دوت مصر" في الفيوم إن حوالي 14 مواطنا، من ضحايا "المستريح"، تقدموا ببلاغات تفيد استيلائه منهم على حوالي 5 ملايين جنيه.


مستريح أسوان



كشف مواطنون في أسوان، في الأسبوع نفسه، عن "مستريح" جمع منهم حوالي 7 ملايين جنيه، لتشغيلها في السياحة، ثم اختفى.


وقال الضحايا، ممن تحدثوا إلى "دوت مصر"، إنهم حصلوا من المستريح "هاني.ا" على إيصالات، وحرروا بها محاضر شرطية وصدرت ضده أحكام لكن لم يتم القبض عليه.


حمل شهر أبريل كشفا عن كثير من "المستريحين"، ربما ما زال آخرون لم تكشف عنهم الأيام، لكن الكثير من الحرص مطلوب فالقانون لا يحمي المغفلين.