التوقيت الخميس، 17 يونيو 2021
التوقيت 10:36 ص , بتوقيت القاهرة

"خلية العياط" للنيابة: لو جربتوا تصلوا ربنا مش هيتقبل

تبين من تحقيقات نيابة الأحداث الطارئة ونيابة العياط، بإشراف المحامي العام لنيابات جنوب الجيزة، المستشار ياسر التلاوي، أن الخلية الإرهابية التي ضبطت في الآونة الأخيرة بدائرة قسم العياط، متورطة في العديد من التفجيرات بأبراج ومحولات كهرباء والعديد من محاولات الاغتيال لشخصيات عامة.


وحصل "دوت مصر" على نص الاعترافات الكاملة لعناصر الخلية، المكونة من 6 أشخاص.، هما "أحمد.م"، و"شريف.م"، ومحمد.ع"،   أحمد.ح" ، "عبد الظاهر.ع" وشقيقه، يتزعمهم المتهم الأول.


واعترف زعيم الخلية أمام النيابة، ويدعي "أحمد.م"، أنه كان يقوم بتصنيع العبوات الناسفة لاستخدامها في أعمال عنف التي شهدتها منطقة العياط والبدرشين، قائلًا " أنا أقوم بنصر الرئيس محمد مرسي باعتباره الرئيس الشرعي والرسمي للبلاد، وجميع المسؤولين على الساحة حاليا انقلابين وكفرة.. وأنت كافر والنيابة كافرة والقضاء كافر لانحيازهم مع الرئيس السيسي".


وأضاف أثناء التحقيقات: "لو جربتوا تصلوا فروض ربنا، ربنا مش هيتقبل منكم صلاة أبدًا".


وقال إنه نفذ عملية اغتيال رئيس مباحث قسم العياط، المقدم محمد فيصل، بمساعدة أربعة من زملائه وهما "عبد الظاهر.ع." وشقيقه، و "أحمد.ح."، حيث قاموا باستدراجه عن طريق بلاغ وهمي بأحد القرى بمركز العياط، وبمجرد رؤيته ودخوله بالسيارة إلى مدخل القرية قاموا بتفجير عبوة ناسفة قاموا بزرعها مسبقًا، بواسطة هاتف محمول عن بعد بهدف اغتيالهن كما اعترف زعيم الخلية، أنهم قاموا بتفجير خط غاز البدرشين العام العام الماضي.



بينما أنكر باقي المتهمين افتعالهم لأي واقعة تفجير أو محاولة اغتيال لرئيس مباحث قسم العياط الأسبق، المقدم محمد فيصل، وأمرت النيابة العامة بحبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات التي أجريت معهم.


وكان المقدم محمد فيصل، قد تلقى بلاغا على هاتفه المحمول من شخص مجهول، يستنجد به لتعرضه لسطو مسلح على الطريق وسرقة سيارته بالإكراه، وبناءًا عليه تحرك رئيس مباحث العياط ومعاونوه، وبعض الأفراد من القوة الأمنية، لمحل البلاغ لإنقاذ المتصل، إلا أنهم فور وصولهم للمكان اكتشفوا أن البلاغ سلبي، وأنها كانت محاولة لاستدراج الضباط للخارج بأية طريقة للتخلص منهم.