التوقيت السبت، 26 سبتمبر 2020
التوقيت 02:28 م , بتوقيت القاهرة

"يتهيألك مكشر هو بيضحك لجوه".. الأبنودي ينعى صلاح جاهين

"يتهيألك مكشر هو بيضحك لجوه .. وحتي لو يكركر الوش هو هو ماركة صلاح جاهين"، هكذا نعى الشاعر عبدالرحمن الأبنودي، قبل رحيله اليوم، الثلاثاء، رفيق دربه في ذكراه صلاح جاهين.


"ماشي يا أبوي ماشي دنيا مدايماشي 
ماشي يا أبوي ماشي قلوب مصفياشي 
ماشي يا أبوي ماشي دمعة منزلاشي"


وتلك كانت أبيات شعر للأبنودي، غناها محمد الحلو، في مسلسل شرق النخيل" للروائي بهاء طاهر، وكأنها تلائم وداعه لنا قبل وفاته اليوم الثلاثاء، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز 76 عاما، اليوم الذي يتوافق أيضا مع ذكرى وفاة الشاعر صلاح جاهين، الذي توفي 21 أبريل 1986.


ولد الأبنودي 1939م في قرية أبنود بمحافظة قنا، لأب كان يعمل مأذونا شرعيا، وهو الشيخ محمود الأبنودي، ثم انتقل إلى مدينة قنا، حيث استمع إلى أغاني السيرة الهلالية التي تأثر بها، ثم استقر أخيرا في محافظة الإسماعيلية، وهو متزوج من المذيعة المصرية نهال كمال، وله منها ابنتان آية ونور.


ومن أشهر أعماله السيرة الهلالية، التي جمعها من شعراء الصعيد ولم يؤلفها، ومن أشهر كتبه كتاب "أيامي الحلوة"، الذي نشره في حلقات منفصلة في ملحق أيامنا الحلوة بجريدة الأهرام، ثم جمعها في هذا الكتاب بأجزائه الثلاثة، وفيه يحكي الأبنودي قصصا وأحداثا مختلفة من حياته في صعيد مصر.


صدر مؤخرا عن دار "المصري" للنشر والتوزيع، كتاب "الخال" للكاتب الصحفي محمد توفيق، يتناول فيه سيرة الشاعر عبد الرحمن الأبنودي الذاتية، ويرصد وتجاربه المليئة بالمفارقات والعداءات والنجاحات والمواقف.


ومن أشهر دواوينه، "الأرض والعيال" و"الزحمة" و"عماليات" و"جوابات حراجى القط" و"الفصول" و"أحمد سماعين" و"أنا والناس" و"بعد التحية والسلام" و"وجوه على الشط" و"صمت الجرس" و"المشروع والممنوع" و"المد والجزر" و"الأحزان العادية".