التوقيت الإثنين، 20 يناير 2020
التوقيت 10:38 ص , بتوقيت القاهرة

مأمور قسم مصر القديمة: أشرف على الحجز بنفسي ولا توجد انتهاكات

استمعت نيابة مصر القديمة، برئاسة المستشار تامر العربي، لأقوال مأمور قسم شرطة مصر القديمة العميد أمجد إبراهيم ، حول واقعة وفاة المحتجز سيد أمين 30 سنة داخل حجز القسم وهو الحالة الثانية في ثلاثة أيام .


قال مأمور القسم أمام النيابة، إن المتوفي الثاني لم يتعرض لأي تعذيب أو سوء معاملة أثناء فترة احتجازه داخل القسم عقب القبض عليه في قضية سرقة بالإكراه، وهى سرقة بطاريات سيارات، مضيفا أنه تعرض لأزمة صحيحة قبل وفاته بحوالي أسبوعين.

وأوضح مأمور مصر القديمة أنه أسرع في نقله باستدعاء سيارة الإسعاف لمستشفى قصر العيني، لإسعافه، وتم احتجازه داخل غرفة الرعاية المركزة وأجريت له الإسعافات الأولية حتى استقرت حالته الصحية وقرر الأطباء السماح له بمغادرة المستشفي وعندها تمت إعادته إلى محبسه عقب إخطار النيابة العامة بتلك الواقعة .


وقال العميد أمجد إبراهيم أنه فوجئ يوم الجمعة الماضي، بقيام عدد من زملاء المحتجز بالطرق علي باب الحجز، وإبلاغ أفراد التأمين بسقوط سيد أمين محمد على الأرض فاقداً للوعي، فتم إخراجه من غرفة الحجز واستدعاء سيارة الإسعاف ومفتش الصحة، الذي وقع الكشف الطبي عليه، وتبين من فحصه أنه توفي إثر تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية.


وبسؤاله عن تعرض أي محتجز داخل القسم للتعذيب أوالاعتداء من جانب الضباط، نفى العميد أمجد إبراهيم، معللا ذلك بأنه يشرف بنفسه على أعمال التأمين ويطبق القانون على الجميع دون تمييز، وعندما يتعرض أي محتجز لأزمة صحيحة يسرع في إسعافه واستدعاء سيارة الإسعاف ومفتش الصحة لتوقيع الكشف عليه.


وكانت المعاينة التي أجرتها النيابة، لحجز قسم مصر القديمة، قد كشفت، أن عدد المتهمين بداخله وصل إلى 380 متهما، رغم أن القوة الاستيعابية للحجز من المفترض أن يصل حدها الأقصى إلى 100 شخص فقط، أي أن عدد المتهمين تضاعف 4 مرات، بالإضافة إلى عدم وجود تهوية.