التوقيت الخميس، 06 أكتوبر 2022
التوقيت 10:38 م , بتوقيت القاهرة

برهامي: دعوات خلع الحجاب مثل القنابل والتخريب

قال نائب رئيس الدعوة السلفية ياسر برهامي، إن دعوات التخريب والتدمير ليست قاصرة على قنابل الغدر والخيانة والغش للأمة، بل أخطر منها عبوات نسف العقول والقلوب والعفاف؛ مثل الدعوة لخلع الحجاب، ووصف دول الانحلال ومجتمعات الإباحية بالأمم المتقدمة.


وأضاف "برهامي"، في بيان اليوم الجمعة، أن الدعوة تهدف لهدم تراث الأمة، وانتهاك عرضها، بحرق كتب التفسير والسنة، وسب الأئمة، حتى قال مجرمهم عن الأئمة الأربعة، "الأربعة النصابين"، هل ترون أن أحدًا في العالم الإسلامي شرقًا أو غربًا لم يتتلمذ ويتعلم على أيدي هؤلاء الأئمة.


وأشار برهامي إلى أن هناك من يحرقون كتبًا إسلامية في التوحيد والتذكير بالآخرة والإعجاز العلمي للقرآن بحجة محاربة الإخوان، فصارت محاربة الإخوان شماعة لمحاربة الإسلام، وتعديل مناهج التعليم لطمس ذكريات الكرامة والعزة بدعوى أنها تنشر القتل والإرهاب. 


ولفت إلى عشوائية التعامل مع الإرهاب، وتوسيع دائرة الاتهام بلا دليل، وسوء معاملة مواطنين أبرياء، ابتداءً بالسب والشتم، ومرورًا بالضرب والتعذيب، وانتهاءً بالقتل، بحجة أنهم تكفيريون، هكذا بلا دليل، فبدلًا من أن تقضي على عدو، توجد بدلًا منه أو معه عشرة أعداء أو مائة، وتصدر للأجيال القادمة أخطر الأزمات، بالنفوس التي تشوهها قلة جاهلة جعلت في يدها سلطات لمحاربة الإرهاب والعنف، فاستغلتها لمآربها الشخصية، لتوسيع امتيازاتها، وللأسف فهي تزداد كل يوم .