التوقيت الأحد، 31 مايو 2020
التوقيت 09:27 م , بتوقيت القاهرة

الحكومة تتعهد بشراء محصول القمح المحلي بالكامل

تعهدت الحكومة بشراء كامل محصول القمح من الفلاحين، بسعر 420 جنيها للأردب، كما تعهد وزير التموين للفلاحين بأن يتم توزيع السكر المحلي على بطاقة التموين، وليس المستورد تشجيعًا للمزارعين.


جاء ذلك خلال لقاء وفد من النقابة العامة للفلاحين، برئاسة أسامة محمود الجحش النقيب العام، اليوم الأربعاء، مع الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، تم خلالها بحث مشاكل الفلاحين المتعلقة بالموسم الحالي لمحصولي القمح وقصب السكر.


وأكد وزير التموين والتجارة الداخلية، لوفد النقابة، أن الحكومة دفعت مبلغ 350 مليون جنيه، من إجمالي 750 مليون، مستحقات منتجي قصب السكر المستحقة على الوزارة، على أن يتسلموها من خلال شركة السكر والصناعات التكاملية.


وقال نائب النقيب العام للفلاحين،رشدي أبو الوفا: إن وزير التموين وعد أنه سيتخذ قرارا خلال الفترة المقبلة سيعممه على جميع محافظات الجمهورية، وهو أن يكون السكر الموزع على بطاقات التموين هو السكر المحلي وليس المستورد، وذلك تشجيعا للمنتجات المحلية، وحتى لا يتراكم المخزون المحلي داخل المخازن.


وعن مشكلة توريد القمح، أعرب الوزير عن استعداد الدولة الكامل لشراء كامل محصول القمح من الفلاحين، بالأسعار التي أعلنها، كما وعد وزير التموين بأنه سيقدم جميع التيسيرات والتسهيلات اللازمة عند توريد الأقماح المحلية وحل أي مشكلات يعترض لها الفلاح في عمليات التوريد، لافتا إلى أنه سيتم دفع ثمن القمح المورد عقب فرزه مباشرة، بالسعر الذي أعلنه وهو 420 جنيها للأردب، على أن يتم استخدام كافة الشون والصوامع بالمحافظات.


وقال المهندس مصطفى كمال وكيل عام النقابة: إن قيام الدولة بشراء القمح من الفلاحين بشكل مباشر وإلغاء الوسيط ضرورة ملحة، لأن بقاء المحصول في بيوت الفلاحين يتسبب في تلف نسبة كبيرة منه نظرا لسوء التخزين ليتحول إلى مال مهدر وعبء جديد على الفلاحين والدولة، كما أن ذلك يضطر الفلاحين إلى بيع القمح بأقل من سعره للتجار الذين يستغلون الظروف.


كما ناقش اللقاء فكرة إنشاء مجمعات استهلاكية في مدن وقرى مصر، لمحاربة الغلاء ومواجهة جشع التجار، خاصة وأن المواطنين لا يستطيعون مواجهة الغلاء المستمر في الأسعار، وأبدى وزير التموين موافقته وقرر دراسة الموضوع وكيفية التنفيذ.