التوقيت الخميس، 29 سبتمبر 2022
التوقيت 11:06 م , بتوقيت القاهرة

فيديو| شم النسيم عند السلفيين.. "يجوز ولا ما يجوزش؟"

يحل كل عام الاحتفال بيوم شم النسيم بعد أعياد القيامة، فعادة يخرج المصريون للتنزه، ولكن تظل كل عام عادة أخرى للتيار الإسلامي في تحريم الاحتفال بهذا اليوم، والذي يرون أنه بدعة وأنه أعياد للكفار، ولايجوز أكل الرنجة والبيض، فأعاد التيار السلفي نشر هذه الفتاوى مرة أخرى لتحريم الاحتفال في هذا اليوم.


الدعوة السلفية.. الاحتفال مخالفة للنبي 


أفتت "الدعوة السلفية" في منشور لها بحرمة الاحتفال بيوم شم النسيم، مستندين إلى بعض فتاوى لجنة الإفتاء بالأزهر الشريف، يؤكد فيها أنه لا توجد حاجة للاحتفال لعدم خلط الحق بالباطل، وتضمن منشور الدعوة السلفية، أربعة أقسام، الأول يعرف منشأ عيد شم النسيم، والثاني مظاهر الاحتفال به، والقسم الثالث حكم الاحتفال به، والرابع مواقف المسلم من عيد شم النسيم. 


واختتمت الدعوة السلفية منشورها بفتوى للجنة الفتوى بالأزهر الشريف في حكم الاحتفال بيوم شم النسيم، مؤكدين أنه لا يجوز الاحتفال بشم النسيم لأنه ليس في الإسلام إلا عيدان، وهو ينهي الأنصار عن الاحتفال بأعيادهم في الجاهلية، قال: "كَانَ لَكُمْ يَوْمَانِ تَلْعَبُونَ فِيهِمَا، وَقَدْ أَبْدَلَكُمُ اللَّهُ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الْفِطْرِ، وَيَوْمَ الأَضْحَى"، وأن الخروج إلى المنتزهات وأكل الفسيخ والبيض الملون هي عادات فرعونية، مشيرين إلى أن الاحتفال بهذا يعد مخالفة للنبي.



برهامي.. أعياد المشركين والفراعنة


كما أعاد موقع "أنا السلفي"، التابع للدعوة السلفية نشر فتوى للشيخ ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، ردا على سؤال أعضاء الدعوة حول حكم الاحتفال "بشم النسيم"، حيث أفتى بتحريم احتفال المسلمين بهذا اليوم.


وأكد برهامي أن أكل سمك الرنجة، وإقامة الحفلات في هذا اليوم من المحرمات، وأن أكل الرنجة قبل شم النسيم بيوم واحد هو اعتراف بعيد النصارى المسمى بعيد القيامة، ولا بد ألا يرتبط الاحتفال بتلك الأيام.


وقال إن "شم النسيم اعتاد الناس على أنه يوم للفسحة والخروج، وهو ليس من أعياد الإسلام بل من أعياد المشركين، ولا يجوز للمسلمين اتخاذ يوم الكفار عيدا".



الحويني.. لا يجوز بيع الرنجة والبيض


أعاد السلفيون نشر فتوى سابقة لأبو إسحاق الحويني، الداعية السلفي، يفتي بحرمانية الاحتفال بشم النسيم وقال: |حرم جميع العلماء مشاركة المشركين في أعيادهم"، متسائلا "من الذي يذهب إلى الحدائق في شم النسيم ومن الذي يملأ الطرقات أليس هؤلاء الغافلون؟"، وأضاف: "وحق من الله عليهم أن يفرض عليهم الذل والعار لأنهم لا يستحقون غير ذلك".


وأضاف أن "الله لا يغير ما في قوم حتى يغيروا ما في أنفسهم، وجميع العلماء يحرمون الاحتفال بهذا اليوم، وعندما أخرج يوم شم النسيم أرى المنتقبات في الشوارع في جولات ويصطحبون أولادهم إلى الحدائق، متسائلا ما الذي يحدث.. أين أزواجهم.. وكيف أن تكون المرأة منتقبة وتخرج تشم هواء في هذا اليوم. 


مصطفى العدوي.. بدعة منكرة


قال الشيخ مصطفى العدوي، الداعية السلفي وعضو مجلس شورى العلماء، إن الاحتفال بشم النسيم هو بدعة منكرة، وليست في دين الإسلام، وأنه من أعياد الكفار، محذرا من المشاركة في هذه الأعياد.  



الشيخ كشك.. أعياد خارجة عن الإسلام


ونشرت المنتديات السلفية فتوى سابقة للشيخ عبدالحميد كشك، يفتي فيها بعد جواز الاحتفال بشم النسيم، قائلا: "إنه سم النسيم ولا يجوز الاحتفال به وليس للمسلمين إلا عيدين، فالاحتفال بهذه الأعياد خارجة على أعياد المسلمين، مؤكدا أن يوم شم النسيم  يجب أن يقرأ المسلمون القرآن في بيوتهم ولا خروج إلى الحدائق ولا للتنزه.