التوقيت الخميس، 15 أبريل 2021
التوقيت 01:59 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو| الهند على ضفاف النيل.. مش على جيوب المصريين

ثورة أقامها المصريون على منظمي معرض الحرف اليدوية الهندية، ضمن فعاليات مهرجان الهند على ضفاف النيل، المُقام حاليا بمصر، في نسخته الثالثة. بهدف الربط بين الحضارتين المصرية والهندية، وتعريف المصريين بالحرف اليدوية الهندية.


بدأ المعرض يوم الأحد الماضي، 5 أبريل، بمركز الحرف في الفسطاط، واستمر  حتى 7 أبريل، وعلى مدار الثلاثة أيام، واجه العديد من الانتقادات على الصفحة الرسمية للفعالية، التي دشنتها السفارة الهندية بمصر، اعتراضًا على المنتجات التي قال بعضهم إنها "دون المستوى".



لم تقتصر ثورة الحضور على المنتجات فقط، وإنما امتدت للأسعار غير المنطقية أيضا، على حد تعبيرهم، مثل الشال الهندي الذي يبدأ من 5 آلاف جنيه، وبعض السلع التي وصل سعرها إلى ربع مليون جنيه. 


وانتقد البعض أيضا مكان الفعالية، الذي كلف البعض مشقة كبرى للوصول إليه في مركز الحرف.



 
وقالت مساعد الملحق التجاري للسفارة الهندية في مصر، منى حسن، إن المعرض ضم عدة حرف هندية يدوية، بداية من الفخار والمشغولات اليدوية والطرح والشالات، وحتى الرسم على القماش، وتستخدم فيها جميعا الألوان الطبيعية المستخلصة من الفاكهة والأحجار.
 
وأكدت أن لكل من المنتجات اليدوية المصرية والهندية مميزاتها الخاصة، لكن أبرز ما يميز الهنود، وجود خامة الكاشمير، التي تصنع منه الشالات والطرح.



 
وعلقت منى على الانتقادات التي وُجهت للمعرض، بقولها إن كل إنسان حر في رأيه، ويبقى الأمر خاضعا لوجهات النظر، وتابعت: "مش هنحجر على رأي حد".
وبررت المبالغة في أسعار المنتجات بقولها إن أسعار المعرض تبدأ من 5 جنيهات، وصولا لآلاف الجنيهات، لاختلاف كل منتج عن الآخر، من حيث الصناعة والمجهود والخامات المستخدمة.
 
يعاود المعرض استكمال فعالياته، في مركز الهناجر بدار الأوبرا المصرية، بداية من اليوم 9 أبريل، وحتى 11 أبريل.