التوقيت الأحد، 20 يونيو 2021
التوقيت 03:21 ص , بتوقيت القاهرة

الجيش الثالث يداهم وسط سيناء ويدمر كهوف الإرهابيين

شنت قوات الجيش الثالث، اليوم الخميس، حملة تمشيط موسعة، استهدفت  قرية وادي العمر بوسط سيناء، بالتزامن مع الحملات الموسعة للجيش بشمال سيناء، لملاحقة العناصر الإرهابية، التي نفذت العملية الإرهابية التي استهدفت 5 أكمنة أمنية جنوبي الشيخ زويد ورفح، ما أسفر عن سقوط ضحايا ومصابين بين صفوف الجيش والمدنيين، وإصابة أعداد أخرى.


وقال مصدر أمني بشمال سيناء، لـ"دوت مصر"، إنه عقب الهجمات الإرهابية على الأكمنة الخمسة، شنت قوات الجيش حملات موسعة استهدفت كل مناطق شمال سيناء، مع استهداف قوات الجيش الثالث لبعض البؤر بوسط سيناء، ودمرت 6 كهوف قديمة بمنطقة وادي العمر، تستخدمها العناصر الإرهابية كمأوى لها، وتواصل القوات عمليات التمشيط لكافة المناطق بوسط سيناء، لمنع تسلل أي عناصر إرهابية من شمال سيناء لوسطها.


وكانت عناصر إرهابية تنتمي لتنظيم "أنصار بيت المقدس" شنت هجومين مسلحين على 4 أكمنة أمنية فجر اليوم، الخميس، اثنان منها بمدينة الشيخ زويد والآخران برفح، في توقيت واحد، مستخدمين قذائف الـ"آر بي جي" والأسلحة المتوسطة، ودخلت القوات الأمنية في اشتباكات عنيفة معهم.


وأكد مصدر أمني بمحافظة شمال سيناء، في تصريح لـ"دوت مصر"، أن الهجومين الإرهابيين أسفرا عن استشهاد 10 مجندين وإصابة 11 آخرين، بجانب مقتل 15 عنصرا إرهابيا.


فيما أكد شهود عيان أن الإرهابيين كانوا يخططون لتفجير سيارة إسعاف، تم السطو عليها مؤخرا من مستشفى الشيخ زويد العام، داخل الكمين، إلا أنهم انسحبوا بعد تعرضهم لأعيرة نارية من قبل قوات الكمين. وأضاف الأهالي أن طائرات أباتشي وصلت سماء المنطقة وأطلقت قذائف تجاه عدة أهداف جنوب قبر عمير يعتقد أنها لسيارات المهاجمين.