التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 11:36 ص , بتوقيت القاهرة

فتح: يجب استغلال "تغير موازين قوى العالم" لتدويل قضيتنا

?دعا قيادي بارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" إلى استثمار التغيير الحاصل في موازين القوى العالمية لتدويل القضية الفلسطينية، واستقطاب الدعم الدولي لحصار وإضعاف سلطات الاحتلال الإسرائيلية.


وقال مفوض العلاقات الدولية في حركة "فتح"، نبيل شعث، خلال مؤتمر صحفي عقده في رام الله مع عدد من الإعلاميين مساء اليوم الثلاثاء: "يجب علينا استثمار التغير الحاصل في موازين القوى العالمية، لتدويل القضية الفلسطينية واستقطاب الدعم الدولي لحصار وإضعاف إسرائيل ورفع تكلفة احتلالها لشعبنا".


وأشار إلى أن هناك تغيرا حدث في العالم، وهذا يدفعنا للتفكير باستراتيجية ورؤية جديدة لنيل مزيد من الاعترافات بالدولة الفلسطينية، في ظل التغير الذي حدث في الرأي العام الأوروبي، مضيفا "نحن في الطريق للوصول إلى اعتراف كامل من كل دول أوروبا بدولة فلسطين المستقلة على حدود 1976 وعاصمتها القدس الشرقية".


في سياق متصل، حذر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحري، أحمد قريع، من شروع سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتحويل مدينة القدس إلى ما يشبه الثكنة العسكرية بفعل الانتشار الواسع لجنود وشرطة الاحتلال في الشوارع والطرقات الرئيسية والفرعية ونصب المتاريس والحواجز الطيارة.


وقال قريع ـ في بيان صحفي اليوم ـ إن اقتحام المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى ما هو إلا إجرام علني وصريح تقوم به هذه العصابات الاستيطانية المتطرفة بدعم من حكومة الاحتلال التي تشجع هذه الجماعات وتحثهم على اقتحامه بشكل يومي، إضافة إلى قادة الاحتلال الذين دنسوا باحاته بالتزامن مع الانتخابات الإسرائيلية لاستجداء أصوات الناخبين.


وشدد على أن هذه الإجراءات التي تنفذ بتخطيط من حكومة الاحتلال الإسرائيلي مدروسة على أن تأخذ منحاها السياسي الممنهج، خصوصا أنها تسمح للمستوطنين وبشكل مستمر باستباحة حرمة المسجد الأقصى بحماية أعداد كبيرة من عناصر الشرطة والمخابرات، الذين يمنعون المسلمين والمقدسيين من التواجد في المسجد.