التوقيت الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020
التوقيت 11:39 م , بتوقيت القاهرة

وزير الصحة: مشروعات جديدة لخفض الإصابة بفيروس سي والإيدز

قال وزير الصحة، الدكتور عادل عدوي، على هامش المشاركة في مؤتمر دعم وتنمية اقتصاد مصر، إن صحة المواطن هي المحرك الرئيسي للأنشطة الاقتصادية والتنموية في كافة المجتمعات.


وأضاف عدوي، وفقًا لبيان صدر عن الوزارة اليوم السبت، أن المجتمعات التي بها عبء ثقيل من المرض نتيجة ضعف الإنفاق على الرعاية الصحية ووعدم الاهتمام بالاستثمار في الصحة، هي التي تواجه عددًا وافرًا من العوائق الشديدة في التنمية الاقتصادية.


وأشار الى أن الوزارة طرحت خلال المؤتمر الاقتصادي عدة مشروعات كبرى؛ منها إنشاء مصنع للمحاقن (السرنجات) ذاتية التدمير، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من هذا النوع من المحاقن، الذي تسعى الوزارة من خلاله إلى خفض معدلات انتقال الأمراض الفيروسية؛ كفيروس سي والإيدز، التي تنتقل عن طريق الحقن غير الآمن وإعادة استخدام المحاقن العادية، مؤكدًا أن المحاقن ذاتية التدمير ستكون أحد الوسائل الفاعلة لتنفيذ الاستراتيجية القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، التي تم تدشينها في سبتمبر الماضي.


وتتجه وزارة الصحة، بحسب البيان، إلى إنشاء أول مصنع لمشتقات الدم في أفريقيا والشرق الأوسط، يهدف لتوفير مشتقات الدم بكميات كافية وبطريقة آمنة، لمجابهة احتياجات مصر ومنطقة شرق المتوسط وكذلك أفريقيا، وهي منتجات بيولوجية ذات بعد استراتيجي وأمن قومي لهذه الدول.


وأوضح عادل عدوي أن توفير هذه المنتجات في مصر يعتبر أحد أهم الوسائل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية، حيث يتم استخدام هذه المنتجات من قبل المرضى المصابين بأمراض الدم؛ مثل مرض الهيموفيليا، وكذلك المرضى المصابين بأمراض الكبد المزمنة، والسرطانات وأمراض الكلى المزمنة، الذين يواجهون معانة في الحصول على هذه المنتجات، نظرًا لارتفاع أسعارها وعدم تصنيعها محليًّا.


تجدر الإشارة إلى أن قيمة ما تم استيراده من المنتجات المقرر إنتاجها من خلال المشروع المقترح خلال عام 2013، بلغت 28 مليون يورو.