التوقيت الجمعة، 18 أكتوبر 2019
التوقيت 12:46 م , بتوقيت القاهرة

المدعي بالحق المدني بـ"فتنة الشيعة": نحن أمام عصابة منظمة

بدأت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، وعضوية المستشارين سامح سليمان، ومحمد عمار، وحضور وكيل النيابة، محمد السيسي، وسكرتارية محمد السعيد، في محاكمة 31 شخصا من المتهمين بقتل القيادي الشيعي حسن شحاتة، وثلاثة من معتنقي المذهب الشيعي، والشروع في قتل 13 آخرين، خلال الأحداث التي وقعت بزاوية أبو مسلم بمركز أبو النمرس، والمعروفة إعلاميا بـ"فتنة الشيعة"، وتستمع المحكمة بجلسة اليوم لمرافعة دفاع المتهمين.


وقال دفاع المدعين بالحق المدني إننا أمام عصابة وجماعة منظمة، ينطبق عليها نص المادة 89 من قانون العقوبات، وندلل على ذلك أن تلك العصابة هاجمت طائفة من السكان بترتيب سابق، حيث يجمعهم تنظيم واحد.


وأضاف الدفاع أن المتهمين حرضوا الأهالي ضد المجني عليهم، واتهامهم بسب الصحابة وسب أم المؤمنين، وتم وضع بوسترات على منازل المجني عليهم، ولم تكن مصادفة، وأن الدفاع الخاص بالمتهمين قدم أسطوانتين تؤكدان أن الدعوة السلفية كانت تتخذ منهجا لصد المذهب الشيعي، وأن من في القفص هم من قيادات تنظيم، وهناك زعيم لتلك العصابة يدعى "محمد حسان" كان يقوم بتوزيع فيديوهات للمجني عليه "حسن شحاتة"، وهو يسب الصحابة.


وكانت جهات التحقيق قد أسندت للمتهمين ارتكاب جرائم التجمهر بقصد القتل العمد مع سبق الإصرار، وقتل حسن محمد شحاتة أحد زعماء المذهب الشيعي في مصر، وثلاثة آخرين من أبنائه وأتباعه عمدا، بأن توجه الجناة إلى مكان تواجدهم وحاصروهم، حاملين أسلحة بيضاء وعصى وزجاجات مولوتوف، وأجبروهم على الخروج منه، ثم انهالوا عليهم ضربًا وطعنًا فأحدثوا إصابتهم التي أودت بحياتهم.