التوقيت الجمعة، 18 يونيو 2021
التوقيت 07:19 م , بتوقيت القاهرة

قنصل مصر في الخرطوم: لن نسمح بالمساس بمصالحنا المائية

أكد القنصل العام المصري بالسودان، وئام سويلم، تمسك مصر بعدم السماح بالمساس بمصالحها ومقدراتها المائية من نهر النيل جراء مشروع سد النهضة الإثيوبي، مشيرا إلى أن هناك توافقا بين القيادة السياسية بدول حوض النيل الشرقي الثلاث في مصر والسودان وإثيوبيا، بضرورة تحقيق المنفعة المشتركة للجميع، مع عدم الإضرار بمصالح دول الحوض، خاصة دولتي المصب مصر والسودان.


وقال سويلم، في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء بحضور المستشار الإعلامي للسفارة المصرية بالسودان عبدالرحمن عبدالفتاح ناصف، إن الرئيسين عبدالفتاح السيسي وعمر البشير اتفقا على نقاط رئيسية في مشروع بناء السد الإثيوبي، تتمثل في ضرورة التأكد من سلامة جسم السد، وفترة ملء الخزان، مع إقناع الجانب الإثيوبي بالإدارة المشتركة في تشغيل السد.


ووصف القنصل العام المصري بالسودان الاجتماعات واللقاءات التي جرت مؤخرا بين الدول الثلاث بشأن سد النهضة بـ"الإيجابية"، وتم خلالها تحقيق تقدم ملحوظ في عدة ملفات، منها الاتفاق على اختيار المكتب الاستشاري الدولي الذي سيعلن عنه رسميا في اجتماعات الخرطوم في الرابع من مارس المقبل، لافتا إلى أنه يتم حاليا تقييم العروض الأربعة الواردة من المكاتب الاستشارية الدولية، وفقا لما هو متفق عليه من قبل بين الدول الثلاث، ومشددا على ضرورة احترام القرارات الصادرة عن المكتب الاستشاري والالتزام بتنفيذها للخروج بموقف موحد.


وأضاف أن المباحثات تتم على مسارين، سياسي وفني، بهدف التغلب على كافة المعوقات التي تواجه عمل اللجان الفنية وصولا لتفاهمات مشتركة تحقق الصالح العام للجميع دون الإضرار بمقدرات ومصالح الدول المائية.


وأشار سويلم إلى التنسيق والتعاون المشترك والمتواصل بين مصر والسودان في إدارة ملف مياه النيل، والذي يستند على اتفاقيات ومرجعيات قانونية وثنائية يلتزم بها الجانبان على كافة المستويات، في سبيل الحفاظ على مقدراتهم المائية وشريان الحياة المتمثل في نهر النيل.


وأوضح أن مصر تدعم مشروعات التنمية بدول حوض النيل، وتشارك بإيجابية في تنفيذ عدة مشروعات مائية وتنموية لخدمة شعوب الدول الإفريقية، مشيرا إلى أن مصر ليست ضد التنمية في إفريقيا، بل تدعمها، مع الحفاظ في نفس الوقت على مصالحها في مياه النهر الذي يعتمد عليه المواطن المصري اعتمادا كليا في حياته، لعدم توافر موارد مائية أخرى للمياه كبقية دول الحوض التي تتعرض للأمطار معظم فترات العام.


وحول زيارة الرئيس السيسي للسودان، أكد القنصل المصري أن الرئيس السيسي كانت أولى زياراته الخارجية للخرطوم والتقى مع أخيه الرئيس عمر البشير، مشيرا إلى أنه لم يتم الإعلان رسميا عن زيارة مجددا حتى الآن، لافتا إلى أن الرئيس السيسي مرحب به في أي وقت لزيارة السودان.


وردا على سؤال حول دور الإعلام بالبلدين في إثارة القضايا الخلافية، أكد سويلم أن الإعلام له دور هام في التوعية والتقارب بين الشعوب والدول، مشيرا إلى الانعكاسات السلبية التي تخلفها بعض القنوات الفضائية والوسائل الإعلامية المتنوعة، في إثارة الرأي العام والخلافات بين الدول من خلال أطروحات تصدر من غير المختصين، لافتا إلى أهمية الدور الحيوي للدبلوماسية الشعبية بالبلدين لمواجهة التحديات الراهنة.


وأكد أن الرئيسين السيسي والبشير في مباحثاتهما الأخيرة بالقاهرة وجهها رسالة إلى الإعلام بضرورة المحافظة على مقدرات الدول وعلاقاتها، خاصة في ظل تلك الفترة العصيبة التي تمر بها المنطقة العربية، مشددين على العلاقات الأزلية التي تربط بين الشعبين الشقيقين.