التوقيت الأربعاء، 29 يونيو 2022
التوقيت 11:04 ص , بتوقيت القاهرة

"دوت مصر" يسأل: كيف ستكون مصر عام 2035؟

<p dir="RTL">كيف كانت مصر قبل عشرين عاما مقارنة بالعام الحالي؟ وكيف ستكون بعد 20 عاما قادمة؟، سؤال من المؤكد أن تكون قد سألته لنفسك ماذا سوف يكون حال مصر عام 2035؟ لذا توجه "دوت مصر" بالسؤال إلى مجموعة من الخبراء.</p><p dir="RTL"><span style="color:#B22222;"><strong>لا توجد رؤية استراتيجية</strong></span></p><p dir="RTL">قال أستاذ علم الاجتماع السياسي، السيد يس، "إن الإجابة على هذا السؤال معقدة للغاية، وتحتاج إلى جموع من الخبراء لكي يتوقعوا حال مصر بعد 20 عاما، وصعوبة الإجابة تكمُن في أننا لا نمتلك رؤية استراتجية للفترة المقبلة مثل باقي الدول التي تضع هذه الاستراتجيات لتحدد مستقبل البلد كيف سيكون وكيف ينظر الجيل الحالي للمستقبل".</p><p dir="RTL">وأضاف "يس" في تصريحات خاصة لـ "دوت مصر"، أنه قد تحدث بالفعل مع الرؤساء المصريين السابقين حسني مبارك ومحمد مرسي حول ضرورة وضع مثل هذه الاستراتجيات، وأنه لابد من البدء الآن في التخطيط لهذا.</p><p dir="RTL"><span style="color:#B22222;"><strong>الجيل الجديد سيحدد</strong></span></p><p dir="RTL">من جانبه أكد الخبير النفسي دكتور محمد يوسف، "أن فترة عشرين عاما هي فترة كبيرة وفترة زمنية لا يحددها الجيل الحالي وإنما يحددها الجيل القادم،  فعلى الرغم من أن هناك ثوابت وتقاليد مجتمعية ودينية بسبب أننا دولة لها العديد من الحضارات، إلا أنه لابد وأن يحدث تغيير لأننا نتأثر أيضا بالعالم المحيط وما وصل إليه من تطور سريع للحياة".</p><p dir="RTL">وأشار "يوسف" <span style="line-height: 20.7999992370605px;">في تصريحات لـ "دوت مصر"،</span> إلى أنه سيحدث ازدياد كبير في الأمور المعيشية والاقتصادية والخدمات، كما أنه سيحدث تغيير كبير في الجانب السياسي والاقتصادي وهما الجانبان اللذان سيحددان معالم هذا الجيل إن كان سيصبح أفضل أم عليه الانتظار لعشرين عاما أخرى".</p><p dir="RTL"><span style="color:#B22222;"><strong>لن يحدث تغيير للأفضل</strong></span></p><p dir="RTL">قال أستاذ علم الاجتماع السياسي دكتور حسنين كشك، "إن التغيير لن يكون للأفضل وإنما سيكون للأسوأ في النواحي المختلفة سياسيا واقتصاديا وفي الحقوق الاقتصادية والخدمة والمجتمعية مع انخفاض في مستوى الحريات المختلفة"، مؤكدا "أن مصر أصبحت أسوأ مما كانت عليه في منتصف التسعينيات وأن الأمر سيصير من سيء إلى أسوأ إلى أن يحدث تغيير جذري".</p>