التوقيت الخميس، 20 يناير 2022
التوقيت 09:17 م , بتوقيت القاهرة

معرض الكتاب.. هل يهزم الآيباد؟

<p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size: 22px; line-height: 25.2999992370605px; text-align: justify;">"الكتاب هديتك" </span><span style="font-size:22px;">شعار معرض القاهرة في دورته هذا العام، الذي يبدو كمحاولة طموحة من "الهيئة المصرية للكتاب" المنظمة لفاعليات المعرض، الذي يأتي هذا العام، بعد كتابة دستور جديد للبلاد، صاغ دباجته الشاعر سيد حجاب، واحتوى المادة (48) التي تنص على أن "الثقافة حق لكل مواطن، تكفله الدولة وتلتزم بدعمها لمختلف فئات الشعب، دون تمييز بسبب القدرة المالية أو الموقع الجغرافي أو غير ذلك".</span></p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;">في دورته الـ46، كيف يرى مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي حال معرض القاهرة الدولي للكتاب؟</span></p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"> </p><ul dir="rtl"><li style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><strong><span id="docs-internal-guid-33cba5bd-3cce-0e9e-f27e-b8440a07ee95"><span style="font-family: Arial; color: rgb(255, 0, 0); font-weight: bold; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;">تغيب الرئيس !!</span></span></strong></span></li></ul><p> </p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/الريس فين.png" /></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><br /><span style="font-size:22px;">بسبب بعض المخاوف الأمنية، أُجل موعد افتتاح المعرض ليوم 28 يناير، بدلا عن 22 يناير، لتزامنه مع الذكرى الرابعة لـ25 يناير، وعلى عكس توقع عموم المصريين، افتتح المهندس إبراهيم محلب دورة المعرض هذا العام، وهو ما يعني تغيب الرئيس عبد الفتاح السيسي، بسبب الاستعداد لحضور القمة الإفريقية بأثيوبيا، وأناب رئيس الوزراء بديلا عنه، ما أحزن بعض المثقفين، الذين تمنوا لقاء الرئيس، كما اعتادوا كل عام.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"> </p><p dir="rtl" style="text-align: justify;"><span style="font-size:22px;"> ويعد "السيسي" أول رئيس مصري يتغيب عن افتتاح المعرض، كتقليد شبه رسمي تحرص عليه الدولة المصرية، في أهم احتفالية ثقافية مصرية منذ العام 1969، فالرئيس الأسبق "حسني مبارك" حرص على افتتاح المعرض حتى دورته الـ42 عام 2010، وكذلك فعل كل من "محمد مرسي" و"عدلي منصور". </span></p><p dir="rtl" style="text-align: justify;"><span style="font-size:22px;">عدم حضور السيسي، سبب كذلك إحراجا للبعض الآخر، مثل مذيعة قناة التحرير، دينا رامز، التي أذاعت على الهواء نبأ وصول الرئيس لافتتاح المعرض، وهو خبر روتيني منذ عهد مبارك، لكنها فوجئت بافتتاح محلب للمعرض، فحاولت تصحيح الخطأ، بطريقة أثارت تعليقات البعض.</span></p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/دينا رامز.png" /></span><br /><span style="font-size:22px;">يعد معرض القاهرة المتنفس الوحيد، الذي ينتظره عشاق القراءة، رغم كافة المخاطر التي تهدد الكتاب الورقي، وتقلص صناعة النشر بوجه عام، خاصة مع ارتفاع أسعار الورق، ما جعل من الكتاب سرعة ترفيهية، إلا أن المعرض لا يزال لدى شريحة كبيرة من المصريين طقسا سنويا، وفرصة للقاء الأصدقاء.. وبالطبع أكل الشاورما السوري.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/zak.png" /></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"> </p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;">من أكثر التعليقات التي تنتشر منذ افتتاح المعرض، تخوف الكثيرين من أسعار الكتب، رغم إعلان الهيئة عبر صفحتها على "فيس بوك" عن تخفيضات قد تصل 75%، وهو ما يفسر ظاهرة ازدحام المعرض طيلة أيام الدورة، وندرة حركة البيع التي يعاني منها الناشرون نهاية الدورة.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"> </p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/الاسعار.png" /></span></p><ul><li dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;"><strong><span id="docs-internal-guid-33cba5bd-3cce-0e9e-f27e-b8440a07ee95"><span style="font-family: 'Simplified Arabic'; color: rgb(255, 0, 0); font-weight: bold; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;">الآيباد يحارب الورقي !!</span></span></strong></span></li></ul><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;">بطبيعة الحال يفضل عشاق القراءة "الكتاب الورقي"، لكن يبدو أن الكتاب "الإلكتروني" الـPDF ، سيفرض نفسه نهاية الأمر. طرحت إحدى مجموعات النقاش بموقع الجودريدر (شبكة اجتماعية لقراء الكتب) سؤالا حول مصير الكتاب الورقي في ظل منافسة كتب الـPDF، سنترك لك الاطلاع على النقاش من خلال هذا <span style="font-family: 'Simplified Arabic'; color: rgb(0, 0, 0); font-weight: bold; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;"> </span><a href="https://www.goodreads.com/topic/show/930462-vs" style="text-decoration:none;"><span style="font-family: 'Simplified Arabic'; color: rgb(17, 85, 204); font-weight: bold; text-decoration: underline; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;">الرابط</span></a><span style="font-family: 'Simplified Arabic'; color: rgb(0, 0, 0); font-weight: bold; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;">، </span>لكن سنركز هنا على عرض بعض الآراء، التي تشرح سبب تفضيل البعض للكتاب الإلكتروني، في ظل فعالية معنية في الأساس بالترويج للكتاب الورقي.</span><br /> </p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/اسعار الكتب 01.png" /></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/%D8%A7%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8%2004.png" style="color: rgb(0, 0, 0); font-family: 'Simplified Arabic'; font-size: 16px; font-weight: bold; line-height: 18.3999996185303px; text-align: right; white-space: pre-wrap;" /></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><span id="docs-internal-guid-33cba5bd-3cce-0e9e-f27e-b8440a07ee95"><span style="font-family: 'Simplified Arabic'; color: rgb(0, 0, 0); font-weight: bold; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/اسعار الكتب 02.png" /></span></span></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/اسعار الكتب 03.png" /></span><br /> </p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;">قلة الإقبال على شراء الكتاب الورقي، لا يعني أن الشباب "لايقرأ" بالضرورة، فاختلاف الزمان، وإتاحة وسائل أخرى للقراءة ساهمت بشكل كبير بإمكانية الشباب في المناورة، للإفلات من ظاهرة فخ الأسعار المبالغ فيها.</span></p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"> </p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;">كما أن انتشار الآيباد، والأجهزة اللوحية، وتوفر مصادر عدة على شبكة الإنترنت، إضافة لتوفر الكتب المصورة، ساهمت بشكل واضح في ندرة مشاهدة كتاب بيد شاب، والحديث عن مميزات الكتاب الورقي، ورائحة حبر الطباعة، صارت اليوم نوعا من النوستالجيا، غير المفهومة، لعقول كثيرين، اعتادوا على ضبط إضاءة الشاشة، واستخدام علامات الـBookmark بديلا عن ثني طرف الصفحة، لوضع علامة توقف، والنقر على الشاشة بدلا عن بل أصبع السبابة لقلب الصفحة. فكيف يتعامل الشباب مع المعرض اليوم.</span></p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/المكتبة الجامعة.png" /></span></p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"> </p><p dir="rtl" style="text-align: justify;"><br /><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/%D9%87%D9%86%D8%B2%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AA.png" style="line-height: 20.7999992370605px; text-align: justify;" /></span></p><p style="text-align: justify;"> </p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/ال pdf يهدد الكتاب.png" /></span></p><p> </p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/مشكلة البي دي اف.png" /></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"> </p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/البي دي اف متوفر اكتر.png" /></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"> </p><p> </p><ul><li dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;"><strong><span id="docs-internal-guid-33cba5bd-3cce-0e9e-f27e-b8440a07ee95"><span style="font-family: Arial; color: rgb(255, 0, 0); font-weight: bold; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap; background-color: transparent;">منع الكتاب بمعرض الكتاب !</span></span></strong></span></li></ul><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"><span style="font-size:22px;">منذ اليوم الأول للمعرض رُصدت بعض الكتب المعروضة مثل مؤلفات "سيد قطب" والشيخ "يوسف القرضاوي" كممثل لتيار جماعة "الإخوان"، ما دفع البعض للمطالبة بمنع مثل تلك الكتب، بحجة أن الدورة الحالية من المعرض مهداة لاسم  الإمام المجدد "محمد عبده" (أول من جلس على كرسي الإفتاء بمصر) و اتساقا مع المحور الرئيسي للدورة "تجديد الخطاب الديني وأساليب مواجهة الإرهاب"، وهو ما أسفر عن إعلان هيئة الكتاب، عن سحب "دار الشروق" لكتب القرضاوي من المعرض، لكن يظل السؤال: هل منع الكتب، بحجة تهديد الأمن القومي، هو الوسيلة الأنجح، لمواجهة هذا الفكر؟   </span></p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"> </p><p dir="rtl" style="line-height: 1.15; margin-top: 0pt; margin-bottom: 0pt; text-align: justify;"> </p><p dir="rtl" style="line-height:1.15;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;text-align: right;"><span style="font-size:22px;"><span id="docs-internal-guid-33cba5bd-3cce-0e9e-f27e-b8440a07ee95"><span style="font-family: Arial; color: rgb(0, 0, 0); font-weight: bold; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap; background-color: transparent;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/كتب القرضاوي.png" />  </span></span></span></p><div dir="rtl"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/كتب سيد قطب في المعرض.png" /></span></div><div dir="rtl"><span style="font-size:22px;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/مفيش حاجة اسمها تمنع كتاب.png" /> </span></div>