التوقيت الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
التوقيت 02:18 م , بتوقيت القاهرة

"عبد الناصر" و"مانديلا" يتصدران قمة إفريقيا

<p dir="RTL" style="text-align: justify;">انتهت الاستعدادات النهائية في مركز المؤتمرات الجديد للاتحاد الإفريقي بقلب العاصمة أديس أبابا لاستقبال رؤساء دول وحكومات الدول الإفريقية المشاركين في أعمال القمة الرابعة والعشرين للاتحاد الإفريقي والتي تنطلق يوم الجمعة 30 يناير، وتستمر لمدة يومين بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">وتتصدر صورة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر صور الزعماء والآباء المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية لتعيد إلى الذاكرة تاريخا طويلا من الدور المصري المخلص لدعم نضال إفريقيا من أجل التحرر من الاستعمار بكافة أشكاله.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">وإذا كانت صورة عبد الناصر تعيد للأذهان دور مصر التاريخي في تحرر إفريقيا من الاستعمار وانتصارها في معركة الاستقلال فإن حضور الرئيس السيسي للمرة الثانية على التوالي للقمة الإفريقية وحرصه على المشاركة بفاعلية في أعمالها تعكس بنفس القدر تصميما من جانب القيادة المصرية على المشاركة الحقيقية في رسم خريطة المستقبل لإفريقيا ولعب دور رائد في معركة القارة الواعدة لتحقيق التنمية المنشودة والرفاهية لأبنائها.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">وتتصدر صورة عبد الناصر صور الزعماء التاريخيين لمنظمة الوحدة الإفريقية وتحيط بها صور "موديبو كيتا رئيس جمهورية مالي الأمبراطور هيلاسلاسي أثيوبيا، الرئيس الشاعر ليوبولد سنجور السنغال، الرئيس أحمدو أهيدجو رئيس الكاميرون، السياسي والدبلوماسي الغيني بوبكر ديالو تيلي، أول أمين عام لمنظمة الوحدة الإفريقية لدورتين من 1963م إلى 1972م. الرئيس الغاني د. كوامي نيكروما إضافة إلى صورة المناضل الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">ولن يغيب نيسلون مانديلا الذي توفي في عام 2013 بعد حياة حافلة من النضال من أحل الحرية عن قمة زعماء إفريقيا الحالين، حيث سيتم خلال جلسة العمل الأولى للقمة الرابعة والعشرين تدشين قاعة "نيلسون مانديلا" من قبل رئيس الاتحاد الإفريقي ورئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي لتحتضن القاعة غالبية اجتماعات رؤساء دول وحكومات الدول الـ53 الأعضاء بالاتحاد الإفريقى، ليكون الزعيم الجنوب إفريقي هو الغائب الحاضر في القمة الحالية.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">وتسود داخل أروقة المقر الجديد للاتحاد الإفريقي أجواء احتفالية انتظارا لاستقبال المشاركين في القمة، كما تزين مدخل المقر بألوان أعلام الدول الإفريقية المتنوعة.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">ويقع مركز المؤتمرات التابع للاتحاد الإفريقي، والمقام بتمويل كامل من الصين، على مساحدة تبلغ نحو 50 ألف متر مربع ويضم قاعة مؤتمرات كبيرة تسع 2550 مقعدا، وقاعة مؤتمرات متوسطة تسع 650 مقعدا، وخمس قاعات للمؤتمرات الصحفية وقاعتين لكبار الشخصيات، وذلك من بين منشآت أخرى.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">ويبرز تصميم المجمع الشاهق، الذي يعد أعلى المباني في أديس أبابا، يعكس المظاهر التاريخية للثقافة الإفريقية وتقاليدها، ويبلغ ارتفاع المبنى الإداري المكون من 20 طابقا، المبنى الرئيسي للمركز، 99.9 متر ليمثل تاريخ التاسع من سبتمبر 1999 يوم موافقة الزعماء الأفارقة على إنشاء الاتحاد الإفريقي. </p>