التوقيت الثلاثاء، 16 أبريل 2024
التوقيت 11:47 م , بتوقيت القاهرة

عمال الإغاثة فى غزة: الأطفال هزيلون والسكان يتعرضون لموت قاس ومجاعة

غزة
غزة
حذر مسئولو الأمم المتحدة وعمال الإغاثة على الأرض من الأوضاع الكارثية على الأرض فى غزة، ووصفوا الأطفال بأنهم هزيلين كالورق بينما يتعرض السكان لموت قاس بسبب المجاعة فى القطاع ، مع تصاعد الضغوط الدولية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال المحادثات المشحونة الجارية فى قطر.
 
وبعد أشهر من الاقتتال الداخلى، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا يوم الاثنين يدعو إلى هدنة فورية.
 
ورفضت حماس الاقتراح الأخير لاتفاق وقف إطلاق النار لأنها تريد أن تؤدى أى هدنة إلى إنهاء الحرب. وتقول إسرائيل إنها مستعدة للنظر فقط فى وقف مؤقت للقتال.
 
وبعد ستة أشهر من الحرب، يقول عمال الإغاثة إن الوقت ينفد بالنسبة لنحو 1.1 مليون فلسطينى الذين هم إما على حافة المجاعة أو يعانون بالفعل من مثل هذه الظروف.
 
وفى غزة، وصف المتحدث باسم اليونيسف جيمس إلدر رؤية أطفال هزيلين كالورق فى مستشفى فى الشمال وحاضنات مليئة بأطفال ناقصى الوزن من أمهات يعانين من سوء التغذية.
 
وقال: يتم عرقلة المساعدات المنقذة للحياة. وقال إن الأرواح تضيع. رأيت أطفالاً كانت حالة سوء التغذية لديهم حادة للغاية، حتى أنهم بدوا كالهيكل العظمي.
 
وفى حديثهم إلى صحيفة "إندبندنت" من مستشفى غزة الأوروبى بالقرب من خان يونس - وهى المدينة التى كانت محوراً لواحدة من أكثر الهجمات البرية الإسرائيلية شراسة - قال العاملون فى المجال الإنسانى المخضرم إن الوضع "يفوق الفهم".
 
وقال آرفيند داس، رئيس فريق غزة التابع للجنة الإنقاذ الدولية (IRC): "الكلمات الوحيدة التى يجب استخدامها هى هزيلين الورق. هناك أطفال ونساء ليس لديهم أى لحم فعليًا، الأمر الذى لا يؤدى إلا إلى تعقيد عملية التعافى".
 
وقال لصحيفة إندبندنت إنه وزملاؤه يقومون عادة بإعطاء المكملات الغذائية والسوائل الوريدية لمن يعانون من سوء التغذية، "لكن لم يكن لدينا ما نعطيه".