التوقيت الإثنين، 29 نوفمبر 2021
التوقيت 12:56 م , بتوقيت القاهرة

واشنطن تمهل إثيوبيا حتى يناير لإنهاء الصراع.. وتتوعد بـ"عقوبات" بسبب حرب تيجراى

الرئيس الأمريكى جو بايدن
الرئيس الأمريكى جو بايدن
قال مسئولون كبار بالإدارة الأمريكية يوم الثلاثاء إن إثيوبيا ستفقد الوصول إلى برنامج تجاري أمريكي مربح بسبب انتهاكات حقوق الإنسان ما لم تتخذ خطوات مهمة نحو إنهاء الصراع الجاري وتخفيف الأزمة الإنسانية بحلول عام 2022.

وقال أحد كبار مسئولي الإدارة لـ"CNN" إن الرئيس الأمريكى جو بايدن قرر أن إثيوبيا لم تلتزم بمتطلبات قانون النمو والفرص الأفريقي (أغوا) بسبب "للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المعترف بها دوليًا".

ويجب على الحكومة الإثيوبية أن تتخذ "إجراءات عاجلة" بحلول الأول من يناير من أجل البقاء في البرنامج ، الذي يمنح الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى المؤهلة دخولًا معفى من الرسوم الجمركية إلى السوق الأمريكية لآلاف المنتجات.

وتستعد إدارة بايدن أيضًا لإصدار عقوبات بموجب أمر تنفيذي وقعه بايدن في سبتمبر يأذن بفرض عقوبات واسعة على المتورطين في ارتكاب الصراع الجاري ، وفقًا للمسئولين.

وقال مسئول كبير آخر في الإدارة "إننا نبلغ الحكومة الإثيوبية أنه لا يزال هناك متسع من الوقت لتجنب أو عكس هذه الإجراءات إذا اتخذت إجراءات عاجلة".

وتابعوا: "إننا نحث حكومة إثيوبيا على اتخاذ خطوات عاجلة من خلال ضمان وضع حد لجميع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ، ومنح الوصول دون عوائق لمراقبي حقوق الإنسان الدوليين ، وإزالة الحواجز أمام العمليات الإنسانية".

وأضاف "نحث جميع الاطراف على وقف العمليات العسكرية التي تسبب خسائر واسعة في الأرواح وتهديدات للمدنيين والجلوس الى طاولة المفاوضات دون شروط مسبقة".