التوقيت السبت، 16 أكتوبر 2021
التوقيت 05:41 ص , بتوقيت القاهرة

النائب محمد حلاوة: العيد الـ48 لانتصارات أكتوبر يشهد العبور الثانى نحو التنمية الشاملة في سيناء.. القوات المسلحة درع وسيف المصريين على الدوام وضمان التقدم والازدهار

قال النائب محمد حلاوة عضو مجلس الشيوخ إن العيد الـ48 لانتصارات أكتوبر 1973المجيدة ، يأتي وبلادنا تشهد ملحمة العبور الثانى نحو التنمية الشاملة في سيناء وفى كافة ربوع الوطن ، وهو ما يستوجب التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي بانى الجمهورية الجديدة وقائد النهضة الشاملة في كافة المجالات وكذلك التهنئة للقوات المسلحة درع وسيف المصريين في الماضى والحاضر والمستقبل ولكافة المواطنين الذين يساهمون في بناء بلدهم ، مضيفا : من كان يصدق أن شبه جزيرة سيناء الغالية على كل مصري والتي ظلت معزولة عن جسد الوطن في الوادى والدلتا لعقود طويلة يتم ربطها ربطا عضويا بمحافظات مصر من خلال مجموعة من الأنفاق العملاقة التي تضم مختلف أنواع المواصلات وأن يتم توجيه مئات المليارات للمشروعات التنموية بها وأحدثها استصلاح 500 ألف فدان جديدة وإقامة المجتمعات الصناعية ومحطات المياه ومحطات التحلية لتوفير مخصصات الزراعة والشرب لنحو ثمانية ملايين نسمة يمكنها العيش في المجتمعات الجديدة بوسط وشمال سيناء .

 

وأشار النائب محمد حلاوة إلى أن  نصر أكتوبر1973 هو أعظم انتصارات الأمة العربية فى تاريخها الحديث حيث جسد أصالة شعب مصر وقواته المسلحة وعظمة ولائهم للوطن، حيث أعاد أبناء مصر أمام الجميع تشكيل خريطة القوى فى العالم، وأصبح الانتصار نقطة تحول كبرى فى التاريخ ، ليس هذا فقط، فقد غيرت حرب أكتوبر الفكر العسكرى الحديث، وأصبحت عملية عبور قناة السويس التي كان توصف بأنها أصعب مانع مائى وتحطيم خط بارليف الحصين ،مرجعاً أساسيا لكل الجيوش العالمية الحديثة، وهو ما دفع المؤرخ العسكرى البريطانى إدجار أبولانس لوصف عملية العبور "بأنها كانت معجزة عسكرية مكتملة الأركان"، لكن مالم يقله المؤرخ البريطاني الشهير إن الجيش المصرى هو صانع المعجزات عبر العصور وقصة الحضارة الإنسانية شاهدة على ذلك وبناء أقدم دولة في التاريخ شاهدة على ذلك أيضا

 

وأكد النائب محمد حلاوة أن المعجزة العسكرية التي تحققت في حرب أكتوبر 1973 تحققت رغم التفاوت الرهيب في التسليح ونوعيته بين الجيش الإسرائيلي الذى كان يصله أحدث ما فى الترسانة الأمريكية والقوات المسلحة المصرية التي استطاعت أن تبهر العالم بشعارها الرائع التسليح بالجندى وقدرته وبسالته وليس الجندى بالتسليح وحداثته ، ومع ذلك فقد استطاعت القوات المسلحة توظيف كل طلقة ذخيرة وكل دانة مدفع وكل صاروخ أرض أرض وكل طائرة لتحقيق المعجزة العسكرية بعد سنوات من التنظيم والإعداد وتدريب القوات بشكل جيد ومتواصل وتعبئة الجبهة الداخلية في شتى المجالات، بهدف الانتصار في معركة تحرير الأرض وإزالة آثار العدوان

 

ودعا النائب محمد حلاوة الأجيال الجديدة إلى قراءة تعليقات خبرائنا العسكريين العظام وقادة حرب أكتوبر وشهادات الإسرائيليين أنفسهم من خلال محاضر لجنة "أجرانات" التي تم تشكيلها للتحقيق في أسباب النكسة التي أصابت الجيش الإسرائيلي وتعرضه لأكبر هزيمة أمام الجيش المصرى ، مشيرا إلى أن الجيش المصرى وسلاح المهندسين استطاع فتح الثغرات في الساتر الترابى بطول الضفة الشرقية لقناة السويس بفكرة عبقرية لأحد الضباط المصريين الذين عملوا فى بناء السد العالى حيث اقترح فتح الثغرات باستخدام مضخات المياه، وأجرى سلاح المهندسين تجربة على تلك الفكرة وكانت النتائج مذهلة، وأثبتت جدارتها فى الحرب الفعلية حيث استطاع سلاح المهندسين فتح 70 ثغرة فى الساتر الترابى بكل منها 1500 متر مكعب، خلال ساعات قليلة  ، وبعدها مباشرة قام سلاح المهندسين ببناء  10 كبارى ثقيلة لنقل وعبور الدبابات والمدافع والمعدات الثقيلة، و كذلك 10 كبارى اقتحام لعبور المشاة، وتجهيز وتشغيل 35 معدية نقل عبر القناة، وتم كل هذا تحت قصف أسلحة العدو، كما يقول خبراؤنا العسكريون ، حتى تم عبور خط بارليف أكبر مانع مائى فى التاريخ وانتصرت القوات المصرية

 

كما دعا النائب محمد حلاوة جموع الشباب إلى قراءة ما قالته جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل أثناء حرب أكتوبر ، ليعرفوا مدى عظمة الجندى المصرى والقادة العسكريين المصريين ، فقد كتبت رئيسة وزراء إسرائيل معترفة بالهزيمة قائلة "ليت الأمر اقتصر على أننا لم نتلق إنذارا فى الوقت المناسب، بل إننا كنا نحارب على جبهتين فى وقت واحد، ونقاتل أعداءً كانوا يعدون أنفسهم للهجوم علينا منذ سنوات ، وسأظل أحيا بهذا الحلم المزعج لبقية حياتي، ولن أعود نفس الإنسانة مرة أخرى التي كانت قبل الحرب " ، وليست جولدا مائير وحدها من اعترفت بالهزيمة من قادة إسرائيل ، فها هو حاييم هيرتزوج رئيس إسرائيل الأسبق ، فى مذكراته حول حرب أكتوبر، يقول : "  لقد تحدثنا أكثر من اللازم قبل السادس من أكتوبر، وكان ذلك يمثل إحدى مشكلاتنا، فقد تعلم المصريون كيف يقاتلون، بينما تعلمنا نحن كيف نتكلم، لقد كانوا صبورين كما كانت بياناتهم أكثر واقعية منا، كانوا يقولون ويعلنون الحقائق تماما حتى بدأ العالم الخارجى يتجه إلى الثقة بأقوالهم وبياناتهم".

 

ولفت النائب محمد حلاوة إلى أن روح انتصارات أكتوبر هي التي تدفعنا الآن في ظل القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسي الذى يسعى إلى تحويل النكسة التنموية إلى انتصار كبير ، والانطلاق من اليأس وشبح الفوضى والإفلاس والعشوائيات وانعدام المستقبل إلى الأمل بمستقبل جديد وبلد قادر قوى يمكنه أن يقود أمته والمنطقة إلى آفاق التعاون ، مشيرا إلى أن الرئيس السيسي ومنذ تحمله المسئولية قاد البلاد لتنفيذ برنامجا طموحا للتنمية الشاملة يعتبر هو العبور الثانى بعد نصر أكتوبر 1973 ، وإذا كان العبور الأول قد أزاح عن كاهلنا شبح الهزيمة المرة ، فإن العبور الثانى تضمن تنفيذ برنامج طموح للتنمية الشاملة، سابقت الدولة فيه الزمن لسرعة الانتهاء منه، يتضمن مشروعات عملاقة فى كل المجالات، أنفقت الدولة عليها أكثر من 650 مليار جنيه ، من بينها تنفيذ أنفاق تحيا مصر بالإسماعيلية، وأنفاق الثالث من يوليو جنوب بورسعيد،   ونفق الشهيد أحمد حمدى 2، والتى تعتبر شرايين حياة جديدة لربط سيناء بجميع أنحاء مصر، بالتزامن مع استكمال منظومة الكبارى العائمة، والتى تنتشر على طول الخط الملاحى لقناة السويس لخدمة المناطق السكانية والتجارية والحيوية بين الشرق والغرب

 

وأضاف النائب محمد حلاوة ، الدولة عملت في إطار توجيهات الرئيس السيسي على تطوير ورفع كفاءة 6 موانئ بسيناء الى جانب إنشاء أرصفة الميناء البحرى ضمن مشروع تطوير منطقة شرق بورسعيد، فضلا عن استثمارات فى قطاع الكهرباء بلغت قيمتها 10 مليارات جنيه ،  وإنشاء 22 محطة لتحلية المياه، منها إحلال وتجديد محطة تحلية وسط سيناء وشبكة مياه العريش ومحطة تحلية مياه العريش وبدء تنفيذ مشروع لإمداد مدينة رفح الجديدة بالمياه ومحطة تحلية الشيخ زويد، و الانتهاء من حفر أكثر من 30 بئرا سطحية وعميقة بمناطق الشيخ زويد ورفح ونخل والحسنة، وتنفيذ أعمال الكفاءة لأكثر من 30 بئراً برفح والشيخ زويد، و تنفيذ محطتى مياه البحر بمناطق العريش والشيخ زويد، و الانتهاء من حفر 145بئرا عميقة فى مناطق نخل والحسنة ،و إنشاء مدينة رفح الجديدة بإجمالى 10 آلاف وحدة سكنية و400 منزل بدوى، إضافة إلى إنشاء العشرات من التجمعات السكنية البدوية وسط سيناء، و إنشاء المئات من الوحدات السكنية فى الشيخ زويد، و مدينة سلام مصر، والتى تصنف كعاصمة اقتصادية جديدة، والتى تبعد عن بئر العبد بمسافة 40 كيلو مترا وإنشاء 81 ألف وحدة سكنية و400 منزل بدوى فى شمال ووسط سيناء، وجرى الانتهاء من 2000 وحدة سكنية بالكامل فى مدينة المساعيد بالعريش، و12 ألفا و266 وحدة فى المرحلة الأولى من مدينة الاسماعيلية الجديدة ، وهو ما يدعم استراتيجية الرئيس عبدالفتاح السيسي لتحقيق التنمية الشاملة للدولة المصرية.