التوقيت الأربعاء، 14 أبريل 2021
التوقيت 06:00 م , بتوقيت القاهرة

أمير الصمت😍.. أبانوب تحدى ضعف السمع وصنع أجمل عربة زلابية هتشوفها

أبانوب رشدى
أبانوب رشدى
 
أبانوب رشدى شاب كغيره من الشباب الذى قد يتم إبتلائه بإعاقه فكان عدم سمعه هي المشكلة الأكبر في حياته لكن بإبتسامته إستطاع التغلب على الإعاقة وأصبح صانع السعادة بشبرا.
يقف أبانوب رشدى 23 سنة خلف عربته ليصنع الزلابية والبطاطس والتي يمزجها بالكثير من الحب فتجد زبائنه يأتونه من كل مكان وقد أصبح بالنسبة للكثيرين هو صانع البهجة والسعادة.
ولد أبانوب بإعاقة في السمع والكلام جعلته منبوذاً من الكثيرين ومع بداية مرحلة الشباب بدأ في البحث عن عمل والذى كان صعباً نظراً لحالته التي يراها البعض عيباً قد لا يجعله منتبهاً وهو بالفعل ما تسبب له في عدد من المشاكل.
يروى أبانوب حكايته مع بداية مشروعه والصعوبات التي قابلته قائلاً: أنا إسمى أبانوب رشدى عندى 23 سنة بعمل زلابية وبطاطس إبتديت المشروع جات الفكرة عشان عندى مشكلة في ودانى وكدة مكنتش بعرف أشتغل برة ، كنت بحس إن أنا تقيل على الناس المشروع إبتدى معايا إزاى،  كان فيه ناس مش عارفة تشغل العربية وكدة فأنا أخدت منهم العربية وإبتديت أشغلها هنا الناس كلها بتحبنى جداً وبيحبوا يتعاملوا معايا وبعرف أتعامل معاهم وبيفهمونى حتى لو أنا مش فاهم بيفهمونى مرة وإتنين وتلاتة.
وعن المعوقات الى قابلته أثناء فترة العمل يقول أبانوب:  وزى ما فيه حلو فأكيد فيه ناس بتضايقنى بس أنا برضه عشان الناس اللى بتضايقنى مش عايزانى أكمل في المشروع وكدة فأنا عادى بستمر وأفوت عادى ، وبفضل أستمر وكدة وبنفضلهم عادى يعنى هناك أكتر الناس بتحبنى ووقفة معايا  ومفيش أي حاجة والناس كلها فوق راسى هم اللى كانوا بيشجعونى كمان إن أنا أكمل في المشروع.
حلم أبانوب الوحيد مجرد ترخيص يمكنه من تكبير مشروعه ويمكنه من العمل ليلاً ونهاراً وليس ليلاً فقط ورغم أن ما مر به أبانوب يعده البعض مأساة إلا أن أبانوب لا يذكر من كل هذا سوا الذكريات الجيدة كوقوف أهله والناس الطيبين بجانبه ليستكمل مشوار عمله.