التوقيت الأحد، 13 يونيو 2021
التوقيت 12:26 م , بتوقيت القاهرة

مأساة جدة.. فقدت ابنتها بسبب السرطان.. وأبو حفيدها "عايزها تلف المحاكم عشان تشوفه"

لم تتصور الجدة حنان أن تفقد ابنتها في ذلك العمر المبكر، بعد زواجها بـ 3 سنوات وأنجابها طفل وحيد، وذلك أثر معاناتها مع مرض السرطان طوال عام خضعت فيه لجلسات العلاج الكيمائي، ورغم نجاحها بالقضاء عليه لمدة شهرين، إلا أنه عاود الانتشار في جسدها بشكل كامل، وفشلت في التصدي له، ليجمع الأطباء أن أمامها شهور قليلة، وذلك بعد تدهورت حالتها النفسية بسبب الخلافات مع زوجها، لتلفظ أنفاسها الأخيرة بين ذراع والداتها، وتترك طفل يبلغ 9 أشهر، لتبدأ مأساة الجدة في محاولة ضم الصغير بسبب الخلافات مع زوج نجلتها.

وقالت الجدة حنان صابر، في حديثها لـ "اليوم السابع":" ابنتي تزوجت منذ 3 سنوات، وبعد الزواج وهي حامل في الشهر الخامس اكتشفنا أن لديها سرطان في الغدة الليمفاوية، والدكتور طلب أنها تنزل الجنين بسبب الخطورة على حياتها، ولكنها أصرت على الرفض وهي منهارة، وقالت لى أن إرادة الله لو نفذت سيكون نصيبها، وبعد الولادة بدأت العلاج الكيمائي، طوال عام كانت مقيمة معي تذهب لمنزلها فقط حين تتحسن بعد الجلسات، وبالفعل الطبيب قال لها بعد فترة أن التحاليل والأشعة أثبت أن الحالة أصبحت طبيعية، إلا أنه بعد 3 شهور عاود التعب لها مرة أخري لتعيش على المسكنات طوال الوقت، وعندما ذهبنا للطبيب قال بأن السرطان انتشر في النخاع بشكل أكثر حدة، وبدأنا مرة أخري رحلتنا مع العلاج، ولكن للأسف دون أي استجابة".

وتابعت:" انهارت ابنتي وأصبحت تبكي طوال الوقت وقالت لىيا ماما انا مصدقت خلصت دلوقتي رجعت تاني من البداية"، وبسبب خلافاتها مع زوجها حالتها النفسية كانت سيئة، والاستشاري التي تتابع حالتها قالت لي أنه لا يوجد استجابة والحالة تسوء، ونصحتني بأن أبعدها عن أحد شخص يكون مصدر حزن لها أو ضيق، لان الحالة النفسية عنصر مهم في العلاج لمريض السرطان".

وأضافت:" لم أستطيع للأسف مساعدتها لتتحسن حالتها، فزوجها كان يسأل فقط هاتفيا وعندما تطلب منه أموال لسداد ثمن العلاج يطالبهابيعي عفشك الثلاجة أو البوتاجاز وتعالجي بيه ترد هتعالج من فرشي يقولها ايه المشكلة أنا هجيبلك منين-، رغم انه ميسور الحال، ولكنه يرفض مساعدتها، وفى أحدي المرات قال لها- انا قرفت منك وزهقت أنا هطلقك -، فكان ردي أنه يطلقها وألف شخص يتمني الزواج منها، فقال لى لو عاشت ليكي، كان يتمني لها الموت".

وأكدت الجدة:" الحالة ساءت وانتشر السرطان في كامل جسدها، والأطباء أجمعوا أن وقت رحيلها أقترب، بعد أن أصيب الرئة وأصبحت لا تسطيع أن تتنفس، وتعيش على المسكنات، وماتت بين ذراعي، ودفنت بالمقابر الخاصة بينا، وبعد 3 أيام من الوفاة أصبح زوجها يطالب بالصغير، ويأخذه ثم يرجعه، ثم يطالب به مرة أخري، فتحدثت معه بأني لن أحاسبه على ما فعل في ابنتي فالله هو من يحاسب، وأعلنت أني أريد أن يعيش معي الطفل ليعوضني عن والداتها، وطالبته أن يتركه 5 أيام بمنزلي ويأخذه يومين الاجازة الخاصة به،  فرفض وقال بأنه لن يترك أبنه يتيم الأب والأم، واتصل به مرات كثيرة طالبه رؤية الطفل الصغير يرفض، -يقولى لا مش انتي فضلتي المحاكم خلى المحاكم تنفعك- ".

وأضافت حنان:" أخذت حكم بضمه ولكني فشلت في التنفيذ، ففي كل مرة أذهب لأخذ الصغير لا أجدهم، وفى أحدي المرات وجد والدته فرفضت فتح الباب للقوة المصاحبة لى، وبعدها حررت محضر امتناع، فـأنا ليس بيد أي حيلة، وأناشد المسولين مساعدتي لرد حفيدي لحضني مرة أخري".

 

،،،،،،