التوقيت الخميس، 04 مارس 2021
التوقيت 02:41 م , بتوقيت القاهرة

بـ70 قرش.. أزمة البطاطس تضرب المزارعين والمحصول مجبش تمنه

أزمة كبيرة ضربت سوق البطاطس بعد إنخفاض أسعارها المبالغ فيه بسبب تفشى جائحة كورونا ووقف التصدير للخارج ،وهو ما سبب خسائر فادحة للمزارعين وبمحافظة البحيرة حيث تزرع مئات الأفدنة من البطاطس قامت كاميرا اليوم السابع بعمل جولة بين الأراضى للوقوف على أحوال المزارعين حيث وصلت خسائرهم ل80% من محصولهم غير أنهم دفعوا من جيوبهم لإستكمال الزراعة.

أشرف الشاعر نائب نقيب الفلاحين بالبحيرة يؤكد على وجود أزمة بين المزارعين قائلاً: المحصول يتكلف 50 الف جنيه ويتم بيعه ب10 ألاف خسارة كبيرة على كل المزارعين وكان لازم الدولة من جانبها تنسق الموضوع ده بحيث إنها ممكن تاخد كميات من البطاطس وتخزنها فى ثلاجات وساعتها هاتقل الخسائر كتير والكلام اللى بقوله ده ولسة فيه حصاد قريب وله خسائر تانية.

من جانبه قال شعبان عبد المنعم حسان نقيب فلاحين بمحافظة البحيرة: أنا واحد من الفلاحين اللى خسروا كتير جداً بسبب البطاطس وفى نفس الوقت ماينفعش نسيب الأرض تبور فكان لازم نستمر فى الزراعة على أمل إنفراج الأزمة لكن الوقت بيمر والبطاطس بتطلع والأزمة بتزيد وفيه ناس خسرت الموسم ده لواحده ملايين يعنى لما تكون البطاطس خارجة من عند المزارع ب70 قرش يبقى لازم يحصل وقفة لأنها كدة ماجبتش حق زراعتها وكدة الفلاح هايضيع بسبب كورونا.

 

 

ومن ناحية أخرى قال عبد النبى ابراهيم مدير عام نقابة الفلاحين بالبحيرة: البطاطس السنة دى عاملة أزمة لكل الفلاحين اللى زرعوها لأنها صعبة التخزين وبتحتاج ثلاجات ضخمة ومهما كان لدينا ثلاجات لن تكفى ألاف الأطنان التى يتم زراعتها فى محيط محافظة البحيرة وحدها فما بالك بباقى المحافظات وإحنا خايفين أن تظل هذه الأزمة للموسم القادم وقتها ستكون ضربة قاسمة للفلاح المصرى ونتمنى من الدولة أن تدعم الفلاح فى أزمته حتى نستطيع الإستمرار.

وتستمر جائحة كورونا فى إبداء وجهها القبيح على العالم حيث منعت معظم الدول الإستيراد وهو ما سبب خسائر بالمليارات على مستوى العالم خصوصاً فى مجال الأغذية.