التوقيت الأحد، 18 أبريل 2021
التوقيت 05:33 ص , بتوقيت القاهرة

المعلمة فكيهة .. أجدع مقاول أنفار في كفر الشيخ

فكيهة حلوسة
فكيهة حلوسة

تفرض العادات والتقاليد على النساء في العالم العربي بعض القيود وخاصة في مجال العمل، لما تحملن من طبيعة أنثوية رقيقة تختلف عن طبيعة الرجال الصلبة والجافة، ولكن هناك ظروف حياتية قد تجبر بعض النساء على تغير طبيعتهن واكتسابهن صفات تحاكى صفات الرجال بل وتتفوق عليهم في بعض الأحيان، لدينا الكثيرات من الأمثلة الدالة على ذلك، ومن نبنهن "المعلمة فكيهة" أول مقاول أنفار حكاية تستحق الاحترام والتقدير.

"دوت مصر" كان في ضيافة "المعلمة فكيهة " في بيت متواضع به حديقة صغيرة تملؤها الزهور وطيور الزينة كان الحديث عن الفتاة التي خرجت من بيتها للعمل في سن التاسعة لتتحمل مسؤولية أسرتها المكونة من 9 أفراد، أب يعمل في العمالة سواء الزراعية أو البناء، وأم تشارك زوجها الكفاح .

 

"فكيهة لما خرجت للشغل ماحطتش ولا هدف في دماغها غير توفير الفلوس عشان يكون عندنا بيت زى الناس مش أحسن منهم، لأن الحال كان صعب ماكنش فيه خالص، أول ما طلعت روحت على الجبل اشتغلت في العمالة الزراعية أنقى الدودة، أجمع فواكه خضار محاصيل، لكن كانت الفلوس بسيطة جدًا اليومية أقل من الجنيه، وكان وقتها العمالة في البناء أغلي 3 جنيه فروحت على عمالة البناء أشيل القصعة واشتغل مع العمال من الصبح للمغرب، شوية شوية يوميتى كبرت وبقيت أخد 5 جنيه، كنا نمسك الخمسة جنيه دى ونبقى فرحنين بها قوى، اشتغلت وحوشت لحد ما بنينا البيت بتاعنا" كما روت فكيهة بدايتها في رحلة الحياة المليئة بالشقاء والتعب.

 

كانت تشعر الفتاة بالبؤس والتعب، كلما نظرت إلى عائلتها تجتهد أكثر حتى وصل الأمر بها في مجال البناء أصبحت مقاول أنفار يقول أحد أهالى قريتها القصابي بمحافظة كفر الشيخ أن معظم البناءات داخل القرية من صنع يدها "هي اللى بنت كل البيوت هنا وفى القرى اللي جنبنا" تقول فكيهة" كل التعب ده كان بيتغلب عليه سعادة أهلى، كان لازم يبقى في دخل، كنت باخد الفلوس أروح أديها لأبويا، وكانت نصيحته ليا إياكي وأكل يومية العامل، وافتكر أول مرة أخدت 1000 جنيه روحت اديهوله يومها ضربني عقلة سخنة، وماكنش مصدق أنه أجرى غير لما روح للمعلم بتاعى وسأله، اتعلمت منه الحق وشيلت المسؤولية بداله بعد مامات".

 يقدم تليفزيون دوت مصر حوار كامل مع المعلمة فكيهة حلوسة أول مقاول أنفار في محافظة كفر الشيخ يكشف قوة المرأة المصرية حين تحملها المسؤولية