التوقيت السبت، 16 يناير 2021
التوقيت 11:36 ص , بتوقيت القاهرة

الجميلة والتوك توك.. أمنية: بشتغل عشان "لقمة العيش" وفى الموقف عارفين إنى "راجل" (فيديو)

الجميلة والتوك توك
الجميلة والتوك توك

فتاة في مقتبل العمر، تبحث الفتيات ممن تماثلهن في السن عن "ابن الحلال" والفستان الأبيض والسفر والتسوق، بينما تبحث هي عن فرصة لتستكمل تعليمها، هي أمنية، فتاة عمرها 25 عامًا حاصلة على الإعدادية وقدمت أوراقها حتى تحصل على الثانوية العامة، بل وتدخل الجامعة أيضًا "هندسة قسم ميكانيكا، كما قالت لنا في حوار، "فهى تحب المكن"، واعتادت على التعامل معه.

 

تقول أمنية لـ"اليوم السابع" إنها تعمل سائقة منذ كان عمرها 12 أو 13 سنة، تحديدًا عام 2011 عندما اكتشفت أن عليها مساعدة والدها في مصاريف البيت، وبعد فترة ترك والدها العمل فأصبحت هي "رب الأسرة" المكونة منها ومن والدها ووالدتها"، وبدأت أمنية العمل في السواقة بتاكسي ثم وجدت أن العمل على توك توك هي الأمر الرائج فقررت أن تنزل موقف حلوان وتشق طريقها في العمل الشاق.

تقول أمنية: "أنا بصحى الساعة 6 الصبح، بنزل من البيت وبفطر على عربية فول مع زمايلى في الموقف وكلهم شباب ورجالة محترمة، وبعد الفطار يبدأ الشغل لحد قبل العصر، لازم أوقف الماكينة علشان ترتاح وأنا كمان بتغدا أي حاجة مع زمايلى برضو وعلى خمسة كدة بيكون اليوم خلص وبرجع الماكينة لأصحابها لأنى بكون مأجرها وردية، بـ150 جنيها ساعات بتكفي وساعات بشتغل والرزق مش بيكفي حق الإيجار وساعات باخد الماكينة من صاحبها وبنتفق على قسمة المكسب "التلت والتلتين وأنا ورزقى ورزقه، ووقتها الماكينة بتقعد معايا لآخر اليوم وبشتغل عليها أكتر من 15 ساعة، والرزق إللى بيجى يدوب على القد وأيام ربنا بيبعت الرزق وبيكون الخير كتير.

وعن الصعوبات التي تواجهها أمنية في العمل تقول: "أنا بتعامل مع نفسى على أنى راجل، وزمايلى في الشغل برضو بتعاملوا معايا على إنى واحد صاحبهم، ولو اتعرضت لأى موقف بايخ بلاقيهم جنبى وبيدافعوا عنى ده غير إنى بدافع عن نفسى وأى حد بيتعرض لى برد عليه، ساعات سواقين توك توك نفسهم ميعرفونيش "بيشتمونى بلغة الكلاكس وساعات زباين" بتقل أدبها وبيفكروا إنى علشان بنت شغالة على توك توك فكدة أنا بنت مش كويسة، وبيقولولى تاخدى كام وتيجى معانا، وأنا بضربهم ومش بسيب حقى وياما ضربت رجالة"، والمشكلة كمان إن فيه ناس بتفكر إنى نازلة "أدلع" لأن فيه بنات دلوقتى بتنزل تشوق التوك توك علشان تتشهر إنما أنا نازلة أكل عيش وأجيب الجنيه.

وعن أنوثتها تقول أمنية "أنا معنديش وقت، بحلم كتير ألبس فستان بس بحس أنه مش هيكون لايق عليا واتعودت على لبسى ده، ومش بعرف احط أحمر وميكب زى البنات، ومش بحب أبص لنفسى في المرايا أصلاً لأنى بحس أنى شبه الرجالة، نفسى أتجوز طبعًا بس لما أكمل تعليمى الأول واشتغل شغلانة حلوة، أنا بحب السواقة بس نفسى اشتغل على عربية مش توك توك، وبجهز نفسى من الفلوس إللى بكسبها، ساعات لو حسيت إن فيه حاجة نفسى فيها بشتريها على طول، لكن في الغالب كل مكسب الشغل بيروح للبيت.

وعن فترة كورونا تقول أمنية، أصعب فترة عدت علينا لأن الشغل كان قليل جدًا والشوارع بتكون فاضية من الساعة خمسة والناس بتخاف تركب التوك توك يتنقل لها عدوة، وكنت بحط شرط للناس إللى بتركب معايا تلبس الكمامة وترش الكحول وكنت بغسل الماكينة على طول، بس إحنا خرجنا من الفترة دى مديونين علشان نعرف نعيش وندفع غاز وكهربا ومياه وأمى كانت بتستلف من غير ما تقولى استلفت كام ولا منين علشان متخلنيش أزعل"