التوقيت الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020
التوقيت 12:34 ص , بتوقيت القاهرة

كيف تصبح مليونيرا؟.. وصفة رائد الأعمال محمد وحيد لصناعة الأمل (فيديو)

محمد وحيد
محمد وحيد

قال رائد الأعمال محمد وحيد، رئيس مجلس إدارة شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية، إن الأمل هو مفتاح النجاح وتطوير الأفكار والمشروعات، وإن برامج كتاليست وخططها المتطورة فى مجالات الاقتصاد الرقمى والعمل المستقل هدفها تعزيز الشعور بالأمل.

وأوضح مؤسس منصة جودة، فى حوار مفتوح مع الطلاب فى الندوة التى استضافتها الجامعة تحت عنوان "نجاحك بإيدك.. كيف تصبح مليونيرا؟"، أن حواره ومشروعاته وتواصله مع الشباب بهدف صناعة الأمل وتغذيته، متابعا: "لما جينا نحط اسم الندوة كان الهدف إثارة دهشة الحضور، أنا مقتنع إن مشكلتنا فى مصر إن الأمل ضعيف، كل واحد حاسس إنه لما بيخش فى دايرة الحياة بعد الجامعة بيحس إنه لازم يفضل طول عمره يشتغل علشان يقدر يكوّن نفسه ويفتح بيت ويصرف على احتياجاته وأولاده".

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة كتاليست، أن الصورة فى الخارج على العكس تماما، وهو ما يصنع الفارق النفسى ويُحفّز على النجاح، مستطردا: "فى أمريكا كل واحد راكب المترو مقتنع إنه ممكن يبقى مليونير، من أول إنه يكسب اليانصيب لحد إنه يعمل أبلكيشن أو مشروع ويبقى مليونير، لكن هنا فى مصر مفيش حد عنده الأمل ده، وهو ده اللى ناقصنا".

وشدد رائد الأعمال محمد وحيد على أن الأمل حافز إيجابى للحركة والإنتاج، حتى لو لم يتجاوز مرحلة الأمل، متسائلا: "هل دور الأمل ده إنك توصل له بس؟ لأ طبعا، الأمل فيه نسبة هتوصل له ونسبة لأ، لكن اللى مش هيوصل هيبقى عنده كل يوم حافز جديد، ودورنا هنا إننا نغذى الأمل ونقنع الناس إن ده ممكن".

كانت جامعة الإسكندرية قد استضافت رائد الأعمال محمد وحيد فى ندوة حوارية مع الطلاب خلال الأسبوع الأول من مارس، تحت عنوان "نجاحك بإيدك.. كيف تصبح مليونيرا؟"، استعرض فيها رحلته العملية طوال خمس عشرة سنة، وأبرز محطاته ومشروعاته السابقة، وخطط شركة كتاليست ومشروعاتها بدءا من منصة جودة للتجارية الإلكترونية وصولا إلى البرامج والأفكار المستقبلية، كما قدم خلال الندوة باقة من النصائح والإرشادات العملية لمئات الطلاب الحضور من كل الكليات، بما يساعدهم على تعزيز قدراتهم والمنافسة فى سوق الاقتصاد الرقمى المتنامية عالميا.

يُذكر أن محمد وحيد رائد أعمال شاب، بدأ نشاطه قبل أن يُكمل العشرين من عُمره بتأسيس عدد من الأفكار والمشروعات، كان أبرزها شركة مشاوير التى حققت نجاحا فى قطاع الخدمات خلال العام 2012، وتنوعت أنشطته بين ريادة الأعمال والأفكار المبتكرة، ومجالات التجارة والتوكيلات والاستثمار العقارى، قبل أن يُطلق أولى منصاته الرائدة عبر شركة كتاليست المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، التى بدأت نشاطها العملى بإطلاق منصة جودة للتجارة الإلكترونية، لتكون أول سوق رقمية مُتخصصة فى المُنتجات المصرية، بغرض تطوير التجارة الداخلية وتأهيل رواد الأعمال وأصحاب المشروعات المتوسطة والصغيرة للتوسع محليا وإقليميا وصولا إلى الحضور القوى والفعال عبر المنصات الرقمية العالمية، فضلا عن التخطيط لإعادة إطلاق شركة مشاوير وفق صيغة تقنية وتنفيذية أكثر ابتكارا، والتخطيط لإطلاق أول منصة مصرية متخصصة فى قطاع العمل المستقل والخدمات الصغيرة المدفوعة، التى تُراهن على تسويق ثقافة التشغيل الحر والخروج من الدائرة التقليدية للتوظيف، وترقية أعداد الفاعلين فى هذا المجال من 25 ألفا حاليا إلى نحو نصف المليون، بمدخول متوقع 3 مليارات دولار فى المتوسط.