التوقيت الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020
التوقيت 12:29 ص , بتوقيت القاهرة

رئيس "كتاليست": العمل بأجر خيار غير موفق.. ونحفّز الشباب على ابتكار وظائفهم

تعليق: رائد الأعمال محمد وحيد رئيس شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية
تعليق: رائد الأعمال محمد وحيد رئيس شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية

قال رائد الأعمال محمد وحيد، رئيس مجلس إدارة شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية، إن علاقات العمل التقليدية لم تعد السبيل الأمثل لبناء المستقبل، وإن على الشباب الخروج من تلك الدائرة والبحث عن مسارات بديلة، مثل الأفكار والبرامج الرائدة التى توفرها كتاليست.

وأضاف مؤسس أول سوق رقمية لتجارة المنتجات المصرية، أن الإيقاع المتسارع لنمو الاقتصاد الرقمى والتبادل التجارى والخدمى من خلال الوسائط التقنية المبتكرة، يخلق طلبا غير مسبوق على كل فئات السلع والمهارات النوعية، كما يُعزز القدرة على العمل خارج قيود الزمان والمكان، مع ما يعنيه ذلك من تيسير آليات إنجاز الأعمال وترقية مستويات الدخل والعوائد المتحققة من تلك الأنشطة إذا مورست بشكل تقليدى.

وضرب رائد الأعمال محمد وحيد مثالا بعالم التشغيل المستقل والخدمات المحددة مدفوعة المقابل، قائلا إن تلك الأنشطة التى بزغت وانتشرت عالميا خلال السنوات الأخيرة، ظلت فى حدود ضئيلة مقارنة بإجمالى التجارة والتبادلات الاقتصادية الرقمية، لكن تسارعت وتيرة نموها خلال الفترة الأخيرة، مع ازدياد رغبة الشركات فى توسعة أعمالها والاستفادة بكوادر من كل المجتمعات والثقافات، فضلا عن تقليص الاستثمارات الضخمة الموجهة إلى تدشين بيئات العمل وضمان استدامتها، متابعا: "ما حدث فى عالم التعهيد وخدمات الاتصالات والكول سنتر يُجسد تلك الصورة، مع تحول بعض الدول إلى مراكز عالمية ضخمة لتلك الأنشطة، ومؤخرا تداولت المنصات الإعلامية العالمية تقارير عن اتجاه شركات كبرى، منها تويتر، إلى تجهيز مكاتب منزلية لفريق عملها، بينما توسعت شركات أخرى فى الاستعاضة عن توظيف عالمين بدوام كامل، واستبدالهم بالعاملين المؤقتين والموظفين المستقلين ومُقدمى الخدمات المحدودة بمقابل".

وأشار مؤسس كتاليست المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، إلى أن برامج وخطط الشركة لا تستهدف فقط تطوير آليات العمل والتجارة وفق إمكانات الاقتصاد الرقمى ومزاياه، وإنما تعمل بالدرجة الأولى على تغيير الوعى ونظرة السوق إلى الحلول الرقمية للتجارة والتشغيل، بغرض تحفيز المُنتجين ومُقدمى الخدمات على توسعة أنشطتهم والانتقال من منصات الشركة، سواء جودة أو المشروعات الإضافية المقرر إطلاقها قريبا، إلى المنصات العالمية البارزة فى تلك المجالات، بما يزيد قوة العمل وحصة مصر من سوق التجارة والخدمات الإلكترونية، ويزيد العوائد المتولدة من تلك الأعمال، وينعكس على مؤشرات الإنتاج والاستهلاك ونسب نمو الناتج الإجمالى.

 

كانت جامعة الإسكندرية قد استضافت رائد الأعمال محمد وحيد فى ندوة حوارية مع الطلاب خلال الأسبوع الأول من مارس، تحت عنوان "نجاحك بإيدك.. كيف تصبح مليونيرا؟"، استعرض فيها رحلته العملية طوال خمس عشرة سنة، وأبرز محطاته ومشروعاته السابقة، وخطط شركة كتاليست ومشروعاتها بدءا من منصة جودة للتجارية الإلكترونية وصولا إلى البرامج والأفكار المستقبلية، كما قدم خلال الندوة باقة من النصائح والإرشادات العملية لمئات الطلاب الحضور من كل الكليات، بما يساعدهم على تعزيز قدراتهم والمنافسة فى سوق الاقتصاد الرقمى المتنامية عالميا.

يُذكر أن محمد وحيد رائد أعمال شاب، بدأ نشاطه قبل أن يُكمل العشرين من عُمره بتأسيس عدد من الأفكار والمشروعات، كان أبرزها شركة مشاوير التى حققت نجاحا فى قطاع الخدمات خلال العام 2012، وتنوعت أنشطته بين ريادة الأعمال والأفكار المبتكرة، ومجالات التجارة والتوكيلات والاستثمار العقارى، قبل أن يُطلق أولى منصاته الرائدة عبر شركة كتاليست المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، التى بدأت نشاطها العملى بإطلاق منصة جودة للتجارة الإلكترونية، لتكون أول سوق رقمية مُتخصصة فى المُنتجات المصرية، بغرض تطوير التجارة الداخلية وتأهيل رواد الأعمال وأصحاب المشروعات المتوسطة والصغيرة للتوسع محليا وإقليميا وصولا إلى الحضور القوى والفعال عبر المنصات الرقمية العالمية، فضلا عن التخطيط لإعادة إطلاق شركة مشاوير وفق صيغة تقنية وتنفيذية أكثر ابتكارا، والتخطيط لإطلاق أول منصة مصرية متخصصة فى قطاع العمل المستقل والخدمات الصغيرة المدفوعة، التى تُراهن على تسويق ثقافة التشغيل الحر والخروج من الدائرة التقليدية للتوظيف، وترقية أعداد الفاعلين فى هذا المجال من 25 ألفا حاليا إلى نحو نصف المليون، بمدخول متوقع 3 مليارات دولار فى المتوسط.