التوقيت الإثنين، 28 سبتمبر 2020
التوقيت 02:27 ص , بتوقيت القاهرة

نجوم التلاوة الجدد على السوشيال ميديا يحكون قصة فيديو حقق ملايين المشاهدات

نجوم عالم التلاوة الجدد
نجوم عالم التلاوة الجدد

نجوم عالم التلاوة الجدد على السوشيال يحكون قصة أشهر فيديو لهم.. الأصدقاء لـ "دوت مصر": لم نتوقع ملايين المشاهدات له.. محمد على: تشجعنا لعمل فيديوهات أخرى تنافس المحتوى الهابط على السوشيال بالقرآن.. ومؤمن: الانسجام بالفيديو جعل الناس يدعون أننا أشقاء.. وأنس: سنعمل على أنفسنا بشكل أفضل 

 

"ما من قوم اجتمعوا يذكرون الله في مجلس إلا حفتهم الملائكة".. هكذا أشار نبي الأمة للمقام الكبير الذي يحوذه كل من اجتمعوا لذكر الله، فما بالك بأن من اجتمعوا لتلاوة القرآن الكريم، مجموعة من الشباب قادهم حبهم للقرآن على نشر فيديو لم يكن معدا له من قبل، ليظهر كم كبير من الانسجام بين القارئين للقرآن الكريم وكأنهم أخوة كما أطلق عليهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ليتحدوا به الإسفاف الذي فرض نفسه على المجتمع.

 

مجموعة من الأصدقاء جمعهم القرآن الكريم يتدبروا آياته ويتبارون في التلاوة بأصوات شجية حباهم الله إياهم، ويمتعون جمهور مواقع التواصل الاجتماعي بتلك التلاوات الرائعة، فقد حرصوا على تصوير فيديو لهم يتبادلون قراءة القرآن الكريم فيما بينهم، وينشرونه على مواقع التواصل الاجتماعي، ليلقون من روادها إعجابا كبير ودعما فائقا ليس على مستوى مصر فقط بل امتد هذا الدعم إلى الدول العربية والإسلامية، ويتخطى هذا الفيديو ملايين المشاهدات، على الرغم من أنه لم يكن معد له من قبل.

 

حرص "اليوم السابع"، على لقاء الأصدقاء للتعرف على سر الانسجام الكبير الذي وضح بالفيديو، وسر صداقتهم حيث أنهم من بلاد مختلفة منها "إمبابة، القناطر الخيرية، شبرا الخيمة"، إلى جانب التعرف على شعورهم بعد الانتشار الكبير والإعجاب الذي لاقاه الفيديو خلال الأيام الماضية، ومتابعة ما إذا كانوا سيحرصون على انتاج مثل هذه الفيديوهات خلال الفترة المقبلة.

 

في البداية قال الشيخ محمد على إمام بوزارة الأوقاف، ومشرف المجموعة، إن أعضاء المجموعة يعملون بمجال تحفيظ القرآن الكريم والإمامة بالمساجد المختلفة، وعادة ما يعرف أصحاب كل مجال بعضهم البعض حتى دون لقاء، وبالنسبة للمجموعة بدأوا اللقاء تباعا والتعرف على بعضهم البعض وبدأت صداقتهم وبالوقت توطدت هذه الصداقة بشكل كبير، مشيرا إلى أن الفيديو الذي تم نشره من قبل المجموعة يتلون آيات الذكر الحكم لم يتم الإعداد له نهائيا، حيث أنهم في أحد الأيام قرروا الصلاة مع بعضهم بمكان واحد، وبعد انتهاء الصلاة قرروا ترتيل آيات القرآن، وتم اختيار الموضع وبدأوا التلاوة.

 

وأضاف، أن انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي جدد النية لديهم لمواجهة ما ينشر على تلك المواقع من محتوى هابط ممتلئ بالإسفاف ويتفاخرون بجمع المشاهدات والتعليقات، فحرصت المجموعة على مزاحمة والتغطية على هذه المحتويات الرخيصة بتقديم محتوى أفضل بالقرآن الكريم، من خلال إعداد ترتيب أفضل للفيديوهات المقبلة.

 

فيما قال أنس أشرف، منشد ديني، وأحد الأصدقاء الخمسة، إن انتشار الفيديو بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي ورسائل التشجيع التي كتبها رواد مواقع التواصل الاجتماعي حفزتهم بشكل كبير جدا، خاصة بعد انتشار الفيديو الذي تخطي ملايين المشاهدات في أيام قلائل، وبدأوا في العمل على أنفسهم بشكل أكبر وتقديم فيديو بجودة أعلى للمتابعين.

 

فيما قال مؤمن سليم، إمام أحد المساجد ومدقق لغوى ومصور فوتوغرافيا، إن الفيديو ظهر فيه انسجاما كبيرا بين المجموعة خاصة أن كل فرد اختار الآية التي يمكن من خلالها إظهار أفضل أداء له من خلال أسلوب كل فرد والنبرة الخاصة به، "والانسجام قدر من الله، وظهر جليا لأن الفيديو ظهر بإخلاص ولم نكن نقصد به أي شيء سوى تلاوة القرآن، ولم نكن نتوقع هذا الانتشار للفيديو، حيث لاقي شير بشكل كبير ليس في مصر فقط بل في دول إسلامية وعربية".

 

وتابع، أن تأثير الفيديو على جمهور مواقع التواصل الاجتماعي كان كبير جدا، ولاحظنا هذا من خلال التعليقات الكبيرة على الفيديو، موضحا أن هذا في حد ذاته هو نجاح للمجموعة ككل، أما بالنسبة لبعض الانتقادات التي جاءت على الفيديو فما كان المقصود الأول والأخير للفيديو هو تلاوة القرآن الكريم، والتأكيد على أنه له التأثير الأكبر بين الجمهور.

 

 

ومن ناحيته قال كريم سراج معلم تربية إسلامية ومحفظ قرآن كريم، إن انتشار الفيديو بهذا الشكل كان له أثر إيجابي بشكل كبير، حيث أنه بعد عرض الفيديو على الوملاء بمكن العمل لاقي ثناء كبيرا جدا منهم على المجموعة ككل، وأظهروا انبهارهم بوجود أداء جيدا جدا للمجموعة ككل، ومثل الفيديو عامل نفسي كبير شجعهم على خطوات أفضل خلال المرحلة المقبلة.

 

فيما قال محمد عادل الأعسر أصغر قارئ ومبتهل بالمجموعة، إنه تعرف على المجموعة من خلال صديقه انس أحد أفراد المجموعة، وتم خلال اللقاء تصوير الفيديو ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي ليلقي هذا الكم الكبير من القبول من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، موضحا أنه يتخذ من الشيوخ محمد صديق المنشاوي وعبد الباسط عبد الصمد ومحمد رفعت ومحمود على البنا نماذجا يحتذي بها، أما في مجالا الابتهالات فيتخذ الشيخ محمد عمران، ونصر الدين طوبار، والسيد النقشبندي، ومحمد الفيومي، نماذجا له، مشيرا إلى أنه يريد أن يكون سببا في عودة رونق ومكانة الابتهالات إلى ما كانت عليه في عهد الجيل الذهبي.