التوقيت الأحد، 05 أبريل 2020
التوقيت 05:21 م , بتوقيت القاهرة

زوجة قتيل اللودر: قتلوه لأنه رفض هدم البيت "فوق راسنا"

زوجة القتيل
زوجة القتيل

داخل منزل بسيط بالقرب من محطة مترو منشية الصدر بحدائق القبة فى القاهرة، كان يعيش موظف برفقة زوجته، لا ينجبان الأطفال، إلا أنهما قررا استضافة بنات شقيقته لتربيتهن.

 

 

انهيار جزء من العقار
انهيار جزء من العقار

الحياة كان تسير بصورة طبيعية، حتى بدأ بعض الورثة في العقار الذي يقطن به الموظف في بيع نصيبهم لمقاول، الذي خطط لهدمه وبناء"برج سكني" يدر عليه ملاييين الجنيهات، إلا أن "الموظف البسيط" وبعض الأشخاص كانوا بمثابة عقبة له، حيث رفضوا بيع نصيبهم والبقاء في المنزل، الذي حمل ذكرياتهم.

حاول الوسطاء بشتى الطرق تقريب وجهات النظر، إلا أن كل طرف تمسك برأيه، فلم يستطيع المقاول الصمود طويلاً أمام رغبة "الموظف" في التمسك بحقه في العقار، وقاده شيطانه إلى إحضار "لودر" فجراً ومهاجمة المنزل، بينما الموظف ينام برفقة زوجته والبنات داخل العقار، حيث شعروا بزلزال قوي يهز المنزل، فتحرك "الموظف" من مخدعه للشارع، ليكتشف وجود لودر يحاول هدم المنزل، فتصدى له واقفاً أمامه، قائلا:" موتوني قبل ما تهدوا البيت"، فأسرع نحوه سائق اللودر بـ"الشوكة" لإصابته، وحمله على شوكة اللودر وتخلص منه في مشهد صادم.

زوجة القتيل تسرد كواليس الجريمة
زوجة القتيل تسرد كواليس الجريمة

"بيتي اتخرب..قتلوا جوزي وسندي" كلمات ترددها زوجة القتيل منذ وقوع الحادث، فدموعها لا تتوقف وعويلها لا يهدأ، تقول:"كان عصام الله يرحمه طيب وشهم، وهو كل حاجة لي في الدنيا، لم يرزقني الله منه الولد، لكنه لم يجرحني بكلمة أبداً طوال سنوات طويلة، فقد كان عفيف اللسان، طيب القلب، اقترح علي استضافة بنات أقاربه لتربيتهن، وكانت الأمور تسير بطريقة طبيعية، حتى ظهر المقاول في حياتنا".

الزميل عبد الله محمود مع أهل المجنى عليه  (3)
أقارب المجني عليه

وعن يوم الجريمة، تقول زوجة القتيل في حديثها لـ"اليوم السابع"، " كان الفجر يقترب من الآذان، والهدوء يسود المنطقة، حتى شعرنا بحركة غريبة في المنزل، وخرج زوجي لاستطلاع الأمر، فاكتشف وجود لودر يحاول هدم المنزل فوق رؤوسنا.

زوجة القتيل
زوجة القتيل

"أنا لا أريد سوى العدل، والقصاص لروح زوجي" زوجة القتيل تكمل حديثها،" أنا مش مستوعبة اللي حصل لحد الآن، وكأنى في كابوس وسأتيقظ منه حتماً، فدموعي على شريك حياتي لن تجف وسأظل العمر كله أبكيه، فقد عاش حياته كلها شهماً، ومات شهماً.

انهيار جزئي للعقار
انهيار جزئي للعقار

وبدأت تفاصيل الواقعة بتلقي قسم شرطة حدائق القبة بلاغاً بمقتل مواطن، فشكل اللواء نبيل سليم مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة فريق بحث قاده المقدم خالد سيف رئيس مباحث حدائق القبة، لكشف غموض الواقعة وظروفها وملابساتها، حيث أكد شهود العيان والجيران محاولة مقاول هدم عقار بمنطقة منشية الصدر لإقامة برج سكني به، إلا أن مواطن يدعى "عصام.ي" يبلغ من العمر 56 سنة، موظف، تصدى لهم لمنعهم من الهدم، وقفز أعلى شوكة اللودر ليرفع السائق الشوكة ويسير بسرعة جنونية، ما تسبب في سقوط الضحية ومصرعه في الحال، وتم القبض على سائق اللودر المتسبب في الجريمة، واتخاذ الاجراءات القانونية حياله.