التوقيت الثلاثاء، 11 أغسطس 2020
التوقيت 04:05 م , بتوقيت القاهرة

شاهد.. استمرار توافد جمهور معرض الكتاب بعد مده لـ 8 مساء

معرض الكتاب
معرض الكتاب

يستمر جمهور معرض القاهرة الدولى للكتاب بدورته الـ 51، التى تقام بمركز المعارض، على التوافد على المعرض  زوار المعرض بالتجمع الخامس، والذى تم مد ميعاد غلق أبوابه إلى الساعة الثامنة بدلا من السابعة صباحًا، لاقتناء الإصدارات الحديثة، والتجول فى أجنحة سور الأزبكية، حضور الأنشطة الفنية والندوات الثقافية.

كما شهدت بوابات معرض الكتاب تكثيف أمنى  لاستقبال الجمهور والذين حرصوا على الحضور فى الساعات الأولى فى الصباح، مصطحبين عائلتهم  لاستغلال يوم العطلة الرسمية الجمعة.

بلغت عدد الأجنحة فى المعرض 808 أجنحة بزيادة 86 جناحًا، وعدد الناشرين والجهات الرسمية المصرية والأجنبية 900 دار نشر وجهة بزيادة 153 دار نشر وجهة عن العام الماضى، وعدد الناشرين المصريين 398 دار نشر، وعدد الناشرين المصريين كتاب الأطفال 75 دار نشر، وعدد الناشرين المصريين كتاب إسلامى تراث 121 دار نشر، عدد مكتبات سور الأزبكية 41، وعدد الناشرين كتاب صوتى والإلكترونى 7، وعدد المشاركين ذوى القدرات الخاصة، عدد الناشرين العرب 255 ناشرًا، وبذلك يكون العدد الإجمالى 900 دار نشر، وعدد التوكيلات 99 توكيلًا، وعدد المشاركين فى الفاعليات 3502 مشارك، والدول المشاركة 38 دولة بزيادة ثلاث دول عن دورة اليوبيل الذهبى فى العام الماضى.

شخصية المعرض جمال حمدان ولد فى 4 فبراير 1928م فى محافظة القليوبية فى أسرة تنتهى إلى قبيلة (بنى حمدان) العربية، وحصل على الشهادة الابتدائية عام 1939، وحفظ القرآن الكريم على يد والده وكذلك تجويده وتلاوته، والتحق بالمدرسة التوفيقية الثانوية وحصل على شهادة الثقافة عام 1943، ثم حصل على التوجيهية الثانوية عام 1944، انضم إلى هيئة التدريس بقسم الجغرافيا فى كلية الآداب جامعة القاهرة، ثم رُقّى أستاذاً مساعداً، وأصدر فى فترة تواجده بالجامعة كتبه الثلاثة الأولى.

 

وتخرج جمال حمدان فى كليته عام 1948، وتم تعيينه معيداً بها، ثم أوفدته الجامعة فى بعثة إلى بريطانيا سنة 1949، وألف نحو 29 كتاباً و79 بحثاً ومقالة فى مقدمتها كتاب "شخصية مصر" الذى تشر سنة 1967، وفى عام 1967 أصدر كتابه "اليهود أنثروبولوجياً"، والذى أثبت فيه أن اليهود المعاصرين الذين يدعون أنهم ينتمون إلى فلسطين ليسوا هم أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين.

 

وتعتبر دراسته "شخصية مصر: دراسة فى عبقرية المكان" إحدى أهم الدراسات الجغرافية عن مصر حيث مزج "حمدان" فى دراسته بين الجغرافية والتاريخ والسياسة وعلوم طبيعية وإنسانية وتطبيقية أخرى.

 

 وحصل جمال حمدان على جائزة الدول التشجيعية فى العلوم الاجتماعية، جائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية سنة 1986م، وجائزة التقدم العلمى من الكويت 1992م، 1959، وكذلك حصل على وسام العلوم من الطبقة الأولى عن كتابه "شخصية مصر" عام 1411هـ ـ 1988، ورحل فى عام 1993.