التوقيت الخميس، 24 سبتمبر 2020
التوقيت 04:30 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. جماعة الإخوان الإرهابية تحاول العودة للمشهد فى 25 يناير بمخطط تركى

جماعة الإخوان
جماعة الإخوان

نجحت وزارة الداخلية في ضبط كوادر من حسم الإخوانية قبل تنفيذ مخطط إرهابى فى 25 يناير، حيث رصدت معلومات قطاع الأمن الوطنى إعداد قيادات التنظيم الهاربة بتركيا مخططاً يستهدف تقويض دعائم الأمن والاستقرار وإشاعة الفوضى بالبلاد وهدم مقدراتها الاقتصادية بالتزامن مع ذكرى 25 يناير .. وتكليف عناصره بالداخل لتنفيذه من خلال عدة محاور أبرزها، العمل على إثارة الشارع المصرى من خلال تكثيف الدعوات التحريضية والترويج للشائعات والأخبار المغلوطة والمفبركة لمحاولة، تشويه مؤسسات الدولة وقيام التنظيم فى سبيل ذلك باستحداث كيانات إلكترونية تحت مسمى (الحركة الشعبية - الجوكر) ارتكزت على إنشاء صفحات إلكترونية مفتوحة على موقع (Facebook) لاستقطاب وفرز العناصر المتأثرة بتلك الدعوات يعقبها ضمهم لمجموعات سرية مغلقة على تطبيق (Telegram)..

ووفقا للمخطط، تتولى كل منها أدواراً محددة تستهدف تنظيم التظاهرات وإثارة الشغب وقطع الطرق وتعطيل حركة المواصلات العامة والقيام بعمليات تخريبية ضد منشآت الدولة، وقيام عناصر اللجان الإعلامية التابعة للتنظيم بالداخل بتكثيف نشاطهم، ومن خلال الترويج للأكاذيب والشائعات لإيجاد حالة من الاحتقان الشعبى، كذا إعداد لقاءات ميدانية مصورة مع بعض المواطنين وإرسالها للقنوات الفضائية الموالية للتنظيم لإذاعتها بعد تحريفها بشكل يُظهر الإسقاط على مؤسسات الدولة، كذا بثها على مواقع التواصل الاجتماعى ودعمها من خلال حسابات إلكترونية وهمية للإيحاء بوجود رأى عام مؤيد لتلك الادعاءات.

ونستعرض من خلال الفيديو التالى محاولة جماعة الإخوان الإرهابية للعودة إلى المشهد بالتزامن مع ذكرى 25 يناير بمخطط تركى.

"لنحكمكم لنموتكم".. جملة قالتها جماعة الإخوان قديما وتحاول تطبيقها حديثا

الجماعة البائدة قررت العودة للمشهد بأضخم مخطط تخريبى فى 25 يناير

مخطط ثلاثى الشر "تركى وقطرى وإخوانى" اعتمد على عدة محاور:

 

المحور اللوجيستى: تمثل فى تجهيز متفجرات وأسلحة وقنابل

المحور البشرى: اعتمد على استقطاب الشباب وتجنيدهم

المحور الإعلامى: استند على تصوير تقارير مفبركة عن الاقتصاد وإذاعتها بـ"مكملين والجزيرة".

المحور المادى: ارتكز على شركات صرافة بأموال تركية تضخ عوائدها لصالح الأعمال التخريبية

محور السوشيال ميديا: استند على نشر الشائعات وإلهاب مشاعر المصريين للنزول فى التظاهرت

وقبل السقوط فى بركة دماء..كانت الشرطة حاضرة لضبط القائمين على المخطط الإرهابي الأخطر.