التوقيت السبت، 22 فبراير 2020
التوقيت 12:03 م , بتوقيت القاهرة

معتز مطر يلتقط طعم اليوم السابع ويثبت أن رسالة "واتس آب" مضروبة كافية لصناعة حلقاته

 كريم حسن
كريم حسن
إلى معتز مطر.. لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين وأنت أتلدغت عشرين مرة.. أنت ظروفك ايه بالظبط؟ بلياتشو الجماعة يلتقط الطعم ويهاجم اليوم السابع ليثبت أن أي فيديو مفبرك كاف قادر على إرباكه واشتغالته
 
من الواضح أن الإرهابي الهارب معتز مطر لا يتوب ولا يتعلم من أخطائه أبدا، فهو مثل ذلك المغفل الذي ضرب ميت قلم على سهوة، أو مثل المغفل الثاني الذي قيل فيه المثل الشائع "نقول طور يقولوا احلبوه" وهو أيضا من الفأر الذي كلما وضعنا له قطعة جبنة في مصيدة ذهب ليأكلها، وهو ما يدل على أنه لم يتعلم أي شيء عن مبادئ العمل الصحفي التي تلزم كل كاتب أو إعلامي على التأكد من كما يقوله.
 
يبدو أن الإخوانى معتز مطر، المذيع بقناة الشرق الإخوانية التى يترأسها أيمن نور، لا يتعلم من أخطاء، فقد قالوا فى الأمثال الشعبية "لا يلدغ المؤمن من جحره مرتين"، إلا أن الإخوانى معتز مطر لدغ مرات عديدة، بل ولا يتعلم من الدرس، ويواصل تحريضه، إلا أن اليوم السابع فجرت له مفاجأة كبيرة بعد حديثه عن الممثل كريم حسن الذى حاول استخدامه للتحريض ضد الدولة المصرية، إلا أن الأخير رفض لعبته.
 
واقعتين قبل ذلك وقع فيهما معتز مطر لعل أبزرها كانت واقعة الإعلامية بسمة وهبة، التى خرجت من لندن منذ عدة أسابيع لتتحدث عن أنها تريد مزيدا من الحرية، والتقطها معتز مطر، وحاول أن يستغل التصريحات للهجوم على مصر، إلا أنه فوجئ بعدها بـ 24 ساعة فقط أنها يمكن ما نسميه "اشتغالة" وأنه كان برومو لبرنامجها الجديد، وقبلها عندما أعلن الإعلامى عمرو أديب، استضاف محمود السيسى، وحاول معتز مطر استغلال الأمر للتحريض إلا أنه فوجئ ايضا بأن الضيف هو محمود السيسى عضو مجلس إدارة صيدليات 19011.
 
القصة بدأت عندما نشرت "اليوم السابع"، عن قصة مساومة المذيع الإخوانى لأهل الممثل المبتدئ كريم حسن على  3 ملايين دولار مقابل تسفيره لتركيا لعلاجه، والحصول على تقرير طبى بحالته يثبت إهمال المستشفى التى يتلقى العلاج من خلالها، حيث تعرض لإهمال طبى من قبل إحدى الممرضات بالمستشفى، بأن أعطته حقنة " كحول " اعتقادا منها أنه فى حالة " اوفر دوس " بسبب تعاطى المخدرات على عكس الحقيقة، الأمر الذى أدى إلى تعرضه لحالة نزيف فى المخ بسبب "حقنة الكحول " الخطأ، نقل على أثرها أيضا من مستشفى الإسماعلية إلى المستشفى " الميرى" بالإسكندرية مسقط رأسه لاستكمال علاجه، إلا أنه تعرض لواقعة إهمال طبى جديدة هناك، بعد ضياع أوراق حالته الصحية التى نقل بها من مستشفى الإسماعلية إلى المستشفى " الميرى "، بالإضافة إلى عدم تخصيص " سرير " له .
 
معتز مطر حاول استغلال هذه الحالة، لمحاولة تشويه الدولة المصرية من خلال استغلال هذا التقرير، وبالفعل أرسل له شخص يعمل فى برنامجه، لمحاولة مساومة أهله للحصول على التقرير، إلا أن شقيقه رفض هذا بشكل قاطع ، ليؤكد شقيق الفنان كريم حسن أنه تلقى اتصالا من رقم قطرى طلب فيه المتصل عرض حالته بـ"مع معتز " فهددته بإبلاغ الأمن الوطنى.
 
خرج بعدها معتز مطر، عبر برنامجه الذى يذاع على قناة الشرق الإخوانية، ليحاول أن يهاجم فيها "اليوم السابع"، ويزعم أننا حاولنا استغلال الأزمة الصحية للفنان المبدئ، من أجل التشهير بمعتز مطر وفضحه، إلا أننا فى اليوم السابع حضرنا للإخوانى معتز مطر مفاجأة تكشف مدى حماقته، فالإخوانى الذى سعى لاستغلال حالة المريض الذى تواجد فى فيلم للمقاول الهارب محمد على "البر الثانى"، والذى أرسل قصته إلى معتز مطر لمحاولة استغلال حالة هذا الشباب الصحية للتحريض ضد الدولة المصرية، إلا أن المفاجأة جاءت ضد معتز مطر نفسه، جعلت هيفقد أعصابه يواصل أكاذيبه، وهو أن الفيديو مفبرك إلا أن المذيع الإخوانى التقط الطعم .