التوقيت الأحد، 15 ديسمبر 2019
التوقيت 07:38 م , بتوقيت القاهرة

السيسي: الدولة حريصة على التنسيق مع المؤسسات الدينية العريقة

جانب من الفيديو
جانب من الفيديو

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، البطريرك إبراهيم إسحاق سدراك، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك فى مصر، والوفد المرافق له، وذلك بحضور القائم بأعمال سفارة الفاتيكان بالقاهرة.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أكد حرص الدولة على التنسيق مع جميع المؤسسات الدينية العريقة لرفع الوعى العام بالتحديات التى تواجهها دول المنطقة والتي تهدد أمنها واستقرارها، مؤكداً أهمية الدور الذي تقوم به القيادات الدينية في توعية المواطنين، خاصةً من الشباب، في الحفاظ على الهويــة الوطنيــة وترسيخ مبدأ المواطنة بدون أي تمييز من أي نوع، ونبذ الأفكار الهدامة التي تدعو إلى تقويض الدولة الوطنية، ومشيراً فى هذا الصدد إلى أهمية التواصل والتنسيق بين جميع المؤسسات الدينية المصرية وقياداتها في هذا الشأن.

59026-السيسى-وبطريرك-الكاثوليك-(2)
 

 

كما أكد الرئيس تقدير الدولة للعلاقات الطيبة مع جميع القيادات الدينية المصرية والدولية باختلاف أطيافهم، لا سيما فى ظل النهج الحالي للدولة فى إرساء قيم التعايش وحرية العبادة، مشيراً إلى أن تلك الثقافة بدأت بالفعل فى مصر وستنتشر في المنطقة بطبيعة الحال مع مرور الوقت، ومنوهاً في المقابل إلى ضرورة تفهم خصوصية ثقافة المنطقة بما تضمه من معايير ومبادئ، وهو الأمر الذى يتطلب التفاعل مع تلك الثقافة فى إطار من القبول والاحترام.

80220-السيسى-وبطريرك-الكاثوليك-(3)
 

 

من جانبه، أعرب البطريرك سدراك عن تشرفه بلقاء الرئيس، مشيداً بجهود الدولة الهادفة إلى تحقيق التقارب والتعايش والتفاهم بين أبناء كافة الديانات، ومشيراً إلى أن قيام مصر مؤخراً بافتتاح "كاتدرائية ميلاد المسيح" في العاصمة الإدارية الجديدة، جنباً إلى جنب مع "مسجد الفتاح العليم"، خطوة حملت دلالة رمزية، ورسالة محبة وسلام للعالم أجمع، وبما يعكس إرادة سياسية حقيقية لدى الدولة المصرية لترسيخ مفاهيم المواطنة وقبول الآخر والتعايش بين جميع المصريين.

وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراض ما يواجهه العالم حالياً من تنامي نشاط الجماعات المتطرفة وما يتبعه من تمدد خطر الإرهاب فى مختلف البلدان، إضافةً إلى تصاعد نبرات التشدد والإقصاء، الأمر الذى يتطلب تضافر جميع الجهود لإعلاء قيم التعايش والتسامح بين جميع الشعوب، ومد جسور التفاهم والإخاء، وتعزيز دور المؤسسات الدينية ورموزها المستنيرة الداعية إلى التفاهم والسلام.