التوقيت الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019
التوقيت 04:52 ص , بتوقيت القاهرة

"التوك توك هو الحل" وسيلة النقل الأساسية لـ ٣٠ مليون مصري يوميا

التوك توك
التوك توك
منذ حوالي خمسة عشر عاما مضت، فى العام 2005 ، شهدت الشوارع أيامها ظهورا على استحياء لمركبة ثلاثية العجلات، كانت لاتزال مجهولة المنشأ، والاسم حتى، أُطلق عليها بعد ذلك "توك توك"، استطاعت تلك العربة ذات الثلاث عجلات أو كما يطلق عليها "التوك توك" أن تجد لنفسها مكانا في شوراع مصر الفرعية قبل الرئيسية، والضيقة منها قبل الواسعة، و مكانا أكثر خصوصية في حياة المواطن المصري البسيط.
 
أحس المواطن أنه وجد ضالته ووسيلة المساعدة قبل أن تكون وسيلة المواصلات، تساعده في رحلته و مغامراته اليومية، فـ"التوك توك" الذى طرأ على الشوارع، اعتبره المواطن حلا عمليا لأغلب أزمات انتقاله مادامت المسافة ليست بعيدة، أو خلال أوقات الزحام المرورى، أو سندا لكبار السن في تنقلهم، كما تراه في خدمة الحاملين لبعض الأغراض التي لن يقدروا على حملها و السير بها لمسافات.
ولم يقتصر دور التوك توك منذ بداية المغامرات اليومية، لكن نراه يظهر مرة أخرى لمساعدة أفراد الأسرة الواحدة، في الاوقات المتأخرة من الليل، فلا وسيلة أخرى تجوب في شورعنا الضيقة والوعرة، ولا بديل عنه مستعد دائما للوصول لآخر نقطة يمكنه الوصول اليها. فالتوك توك وسيلة مواصلات صغيرة الحجم مقارنةً بالوسائل الأخرى بعرض حوالي متر وطول حوالي متر ونصف، وهذا ما يجعله خفيف الحركة، رشيق لا تواجهه أية مشكلة في كل أشكال الطرق. و كان ذلك من اهم عوامل التي ساهمت في تحقيق نجاح و شعبية كبيرة التوك توك في معظم أنحاء العالم، خاصا البلاد النامية و البلاد ذات الكثافة السكانية.
ويرجع انتشارالتوك توك بهذه الغزارة في مصر و في وقت قصير نسبيا ودون سابق انذار، خاصة في شوارع القاهرة الفرعية و الضيقة وبعض المدن و المحافظات مثل الدقهلية, وبني سويف، الشرقية،  وكفر الشيخ و أسوان والكثير من قرى مصر، لعوامل عديدة حيث أفادت تقارير الجهاز المركزي للإحصاء اضطرار الكثير من أسر الطبقات البسيطة التغاضي عن جزء من النفقات الغذائية لصالح ضروريات أخرى لا يمكن الإستغناء عنها مثل المواصلات. فترى المواطن المصري يلجأ للتوك توك حتى وإن لم يكن أرخص وسائل التنقل في المرة الواحدة، لكن على مدار اليوم و للتنقل سواء لمسافات قصيرة أو طويلة يكون التوك توك مناسب أكثر من حيث التواجد و سهولة الركوب و السعر. ومع ارتفاع أسعار النقل والمواصلات في الوقت الراهن بعد سياسات إلغاء الدعم على الوقود، يكون "التوك توك" أكثر وأكثر إقناعا وسيلة المواصلات المفضلة للمصري البسيط.
ففى دراسة متاحة أعدتها شركة N Gage Consulting للاستشارات الاقتصادية الحكومية أن هناك حوالي 30 مليون مواطن مصري يستخدمون "التوك توك" يوميا. 30 مليون ليسوا فقط من سكان القاهرة، لكنهم من مختلف قرى و مدن مصر. فبتواجد مكثف للتوك توك و بسهولة الركوب و سرعة الوصول ترى هذه العلاقة العجيبة بين المصري المحتار يوميا كيف يقدر على تنفيذ خطته اليومية و التوك توك ذلك العنكبوت الذي لا يكل و لا يمل من فرد شباكه في كافة الطرق مهما كانت. فترى اقبال المواطنين عليه حتى و إن كان ليس وسيلة المواصلات الأقل تكلفة، لكن الأكثر اقناعاً.