التوقيت الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019
التوقيت 03:26 م , بتوقيت القاهرة

رئيس جامعة أسيوط : حريصين على دعم عمليات زراعة الكلى والكبد

 أسيوط
أسيوط

قال الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، إن ما حققته المستشفى الجامعى لجراحة الكلى يُعد إضافة هامة للمنظومة الطبية للجامعة سوف يظل حاضراً فى سجل إنجازات مستشفيات أسيوط الجامعية وفى تاريخ الجامعة ككل، مشيراً إلى أن إجراء 40 حالة زرع كلى منذ نوفمبر 2015 وحتى يوليو 2019 بمتوسط 10 حالات سنوياً بنسبة نجاح 100 % وبأيدى فريق طبى متكامل من أطباء جامعة أسيوط يُعد محل فخر وتقدير لإدارة الجامعة ولكافة المنتسبين إليها.

 

جاء ذلك خلال مشاركة رئيس جامعة أسيوط فى اليوم الثالث لزراعة الكلى والذى نظمته المستشفى الجامعى لجراحة المسالك البولية والكلى والذى تضمن احتفالها بإجراء 40 حالة زرع كلى منذ انطلاق برنامج الزرع وإجراء أول حالة فى نوفمبر 2015 وشهد الاحتفال حضور الدكتور محمد شلبى الأستاذ المتفرغ بقسم جراحة المسالك ونائب رئيس الجامعة الأسبق، وأعضاء الفريق الطبى المسئول عن تلك الجراحات من أقسام جراحة المسالك والأقسام الطبية الأخرى المعاونة له من تخدير وباثولوجيا إكلينيكية وباطنه وأطفال والصيدلة الإكلينيكية وأطقم التمريض بوحدة زرع الكلى وكذلك عدد من المرضى والمتبرعين ممن أجروا ذلك النوع من العمليات خلال السنوات السابقة .

وأضاف الدكتور طارق الجمال خلال الحفل استمرار دعم إدارة الجامعة ورعايتها لضمان الاستمرار الناجح لبرنامج زراعة الكلى وذلك ضمن ما تقدمه مستشفيات أسيوط الجامعية من خدمة رائدة ومتميزة للمرضى من مختلف محافظات الصعيد وانفرادها فى مجال عمليات زراعة الكلى والكبد وكبرى العمليات المعقدة والدقيقة .

ومن جانبه أشاد الدكتور محمد شلبى بوعى إدارة الجامعة وفطنتها لأهمية الدور الطبى الذى تقدمه مستشفيات أسيوط الجامعية وهو ما يعد عاملاً هاماً من أجل تطوير الخدمات الصحية وتذليل كافة العقبات التى تعيق مواكبة أحدث النظم الطبية فى مصر ، كما يمثل دعما لوجسيتيا ودافعاً هاماً لمواصلة العمل والاجتهاد لانجاز مزيد من النجاحات فى مختلف التخصصات الطبية .

وخلال الحفل تم استعراض بدء برنامج زراعة الكلى بجامعة أسيوط ومراحل نشاطه والمتضمنة حصول المستشفى على ترخيص زراعة الكلى فى نوفمبر 2016 وانتقال موقع العمليات من مستشفى الراجحى إلى مستشفى جراحة المسالك البولية وما شهدته المستشفى من تطوير لغرف عمليات الزرع .

وتم إجراء 3 عمليات زرع جديدة جميعهم بتبرع من أمهات المرضى حيث تضمنت الحالة الأولى شاب يبلغ 38 عاماً ووالدته 46 عاماً ، وآخر 25 عاماً ووالدته 41 ، معلناً عن نجاح المستشفى فى إجراء أول حالة زرع كلى لطفل يبلغ من العمر 14 عاماً والذى يُعد أصغر حالة زرع فى صعيد مصر وذلك بتبرع من والدته 42 عاماً.

وتضمن الحفل عرض فيلم تسجيلي عن نشاط وحدة زرع الكلى بالمستشفى الجامعى، وآخر للتعريف بمرضى الفشل الكلوى المزمن وأهمية عمليات زرع الكلى وأهم الإرشادات الطبية الصحية لمريض الزرع ونفى بعض الشائعات المثارة حول ذلك النوع من العمليات .

كما قام عدد من حالات زرع الكلى والمتبرعين بتقديم تجاربهم الشخصية فى عمليات زرع الكلى .