التوقيت الأحد، 15 ديسمبر 2019
التوقيت 09:34 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو يرصد نشاط الرئيس السيسي خلال جولته الأوروبية

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بجولة أوروبية شملت بيلاروسيا ورومانيا لبحث تدعيم العلاقات وتوسيع التعاون المشترك في جميع المجالات.

وفي البداية، زار الرئيس السيسي، بيلاروسيا، عقد خلالها مباحثات على مستوى القمة مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاتشينكو بمقر القصر الجمهوري بمينسك، حيث أعرب عن اهتمام مصر بتطوير العلاقات بين البلدين والارتقاء بها في كافة المجالات واستمرار التنسيق والتشاور السياسي بين البلدين واستكشاف أوجه التعاون بينهما.

 

وتناولت المباحثات سبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة، حيث أكد الجانبان أهمية العمل على تفعيل مجلس الأعمال المصري البيلاروسي المشترك ليمثل ركيزة أساسية لتعزيز الاستثمارات المتبادلة في العديد من القطاعات وتعظيم حجم التبادل التجاري بين البلدين وإحداث نقلة نوعية في العلاقات الاقتصادية المصرية البيلاروسية، خاصةً بمشاركة الشركات البيلاروسية في تنفيذ المشروعات القومية العملاقة في مصر كمشروع المحور الاقتصادي لمنطقة قناة السويس.

 

وقام الرئيسان بالتوقيع على الإعلان المشترك الصادر عن المباحثات، كما شهدا التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المشتركة بين الجهات الحكومية المعنية في البلدين للتعاون في مجالي التقييس ودعم المعلومات وسياسة الشباب، بالإضافة إلى خارطة طريق للتعاون التجاري بين البلدين للعامين 2019/ 2020، وكذا مذكرة تفاهم لإنشاء مجلس الأعمال، وقلد الرئيس البيلاروسي الرئيس السيسي وسام صداقة الشعوب.

 

والتقى الرئيس السيسى مع سيرجي روماس رئيس وزراء بيلاروسيا، وأجرى مباحثات موسعة أكد خلالها أن الاستثمارات والصناعات البيلاروسية لديها فرصة كبيرة حالياً للتواجد فى السوق المصرية للاستفادة من البنية التحتية الحديثة فى مصر وللنفاذ منها إلى الأسواق الأفريقية، خاصةً فى ضوء رئاسة مصر الحالية للاتحاد الإفريقى واتفاقيات التجارة الحرة التى تجمع مصر مع مختلف التكتلات الاقتصادية الإقليمية، مؤكدا الترحيب الشعبى فى مصر بالتعاون مع بيلاروسيا وزيادة استثماراتها وأنشطتها التجارية.

 

كما التقى الرئيس السيسي مع ممثلي مجتمع الأعمال ورؤساء كبرى الشركات في بيلاروسيا، وذلك بمشاركة عدد من الوزراء وكبار المسئولين البيلاروس وممثلي الجهات الحكومية المعنية المختلفة، حيث أكد حرص مصر خلال الفترة القادمة على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع مجتمع رجال الأعمال والشركات البيلاروسية وتنمية الاستثمارات المشتركة للمساهمة في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في مصر، وذلك في إطار من العمل المشترك لتعظيم المصالح المتبادلة والاستغلال الأمثل للفرص المتاحة، مشيدا بالتطورات الإيجابية التي شهدتها العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين خلال الأعوام القليلة الماضية.

 

وقام الرئيس السيسي بزيارة البرلمان البيلاروسي، وكان في استقباله رئيسا غرفتي البرلمان، اللذان أعربا خلال المباحثات عن ترحيبهما بزيارة الرئيس لمينسك، مشيدين بالعلاقات المتميزة التي تربط الشعبين المصري والبيلاروسي.

 

وتناول اللقاء بحث سبل تفعيل أطر التعاون المشترك وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، لاسيما في مجالات التعليم العالي والفني والعلوم والثقافة والسياحة والصناعة.

 

واستهل الرئيس السيسي زيارته لرومانيا بعقد مباحثات قمة مع الرئيس كلاوس يوهانيس، وذلك بمقر قصر كوتروتشيني الرئاسي، حيث أكد الرئيس السيسي حرص مصر على تعزيز علاقاتها مع الجانب الروماني في مختلف المجالات، ومشيدا بمواقف رومانيا الإيجابية والمقدرة تجاه مصر، وما تحقق من تطور كبير في العلاقات بين البلدين خلال الفترة الماضية في ظل الاهتمام المتبادل من الجانبين بدفع العلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب.

 

كما استعرض الرئيس السيسي خلال المباحثات تطورات الخطة التي تتبناها الحكومة المصرية للإصلاح الاقتصادي الشامل، والمشروعات القومية الجارى تنفيذها بما تتيحه من فرص للاستثمار، مؤكداً الاهتمام بتحقيق نقلة نوعية في مساحة التعاون الثنائى بين البلدين، لا سيما عن طريق تشجيع التعاون بين مجتمع رجال الأعمال في الدولتين بشكل ينعكس على تطوير حجم التبادل التجاري والاستثماري، فضلا عن تعزيز التعاون المشترك في عدد من المجالات الواعدة كالطاقة في ضوء الاكتشافات الأخيرة للغاز في الحقول البحرية في مصر، إلى جانب مجال السياحة الذي شهد مؤخرا مضاعفة عدد رحلات الطيران لمدينتي شرم الشيخ والغردقة بما يعكس الجاذبية التي تتمتع بها المقاصد السياحية المصرية للسائحين الرومانيين.

 

واتفق كذلك الرئيس السيسي والرئيس "يوهانيس" على ضرورة تعزيز التعاون المشترك لمكافحة الهجرة غير الشرعية من خلال منظور شامل، والعمل على القضاء على الأسباب الرئيسية التي تشجع علي تلك الظاهرة، إلى جانب استعراض آخر التطورات الخاصة بمكافحة الإرهاب الذى بات يهدد مختلف دول العالم، حيث تم تأكيد أهمية تكاتف المجتمع الدولى للتعامل مع التنظيمات الإرهابية.

 

ومنحت جامعة بوخارست للدراسات الاقتصادية درجة الدكتوراه الفخرية للرئيس السيسي، انطلاقا من دور الرئيس السيسي في قيادة مصر خلال فترة عصيبة من الاضطرابات إلى مرحلة جديدة من الاستقرار والتنمية والبناء، وإطلاق إصلاحات هيكلية عميقة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية، والشروع في تشييد مشروعات قومية كبرى في زمن قياسي في شتى قطاعات الدولة، مما أعاد رسم الخريطة التنموية والاقتصادية لمصر.

 

كما ثمنت الجامعة المساهمة الفاعلة للرئيس السيسي في تعزيز السلام والتعاون على المستوى الدولي، وجهوده الرائدة لصياغة إطار دولي شامل لمكافحة ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف بهدف حماية الإنسانية جمعاء، فضلا عن قيادته للجهود الحثيثة على المستوى الوطنى فى مصر لمكافحة واحتواء الإرهاب، وهو الأمر الذي انعكس علي المستوى الإقليمي.

 

والتقى الرئيس السيسي مع كالين بوبيسكو تيريتشانو رئيس مجلس الشيوخ الروماني بمقر البرلمان في بوخارست، حيث أكد الرئيس السيسي الاهتمام الذي توليه مصر بتعزيز التعاون البرلماني بين البلدين للمساهمة في تعظيم التواصل وإثراء البعد الشعبي في العلاقات التاريخية الممتدة بين مصر ورومانيا، مشيدا في هذا الصدد بحرص البرلمان الروماني على المداومة على إنشاء جمعية للصداقة المصرية الرومانية عند تجديد ولايته الدستورية.

 

كما التقى الرئيس السيسي مع مارتشيل تشولاكو رئيس مجلس النواب الروماني، حيث أشاد الرئيس بالعلاقات المتنامية بين البلدين، وأوضح أن تدعيم الاستقرار في الدول العربية والأفريقية يتعين أن يشكل ركنا أساسيا في استراتيجية مواجهة تدفقات الهجرة غير الشرعية إلى القارة الأوروبية، أما بالنسبة لمكافحة الإرهاب، فقد أكد ضرورة أن تشمل الجهود الدولية لمواجهتها كافة الجماعات والتنظيمات الإرهابية دون تمييز، فى ضوء الترابط الفكري والعقائدي والتنظيمي بين جميع هذه التنظيمات وانتهاجها لخطاب يحض على الكراهية والعنف تجاه الآخر.

 

واختتم الرئيس السيسي زيارته لرومانيا باستقبال الفريق أول نيكولاي لونيل، رئيس أركان القوات المسلحة الرومانية، حيث أعرب عن التطلع لتنمية التعاون الثنائي مع رومانيا في مختلف المجالات، والحرص على تعزيز التنسيق والتشاور معها إزاء القضايا والملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

 

وتطرق اللقاء إلى سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجال العسكري والأمني والتدريب.