التوقيت السبت، 15 يونيو 2019
التوقيت 10:41 م , بتوقيت القاهرة

اليوم.. أولى جلسات محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية

المستشار شيرين فهمى
المستشار شيرين فهمى

تنظر محكمة جنايات القاهرة وأمن الدولة العليا طوارئ، اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، أولى جلسات محاكمة 11 متهما بينهم بعض قيادات الإخوان الهاربة فى تركيا فى القضية المعروفة إعلاميا بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية، وقتلهم اثنين من أفراده وشروعهم فى قتل آخرين، وتعقد الجلسة بعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس بأمانة سر حمدى الشناوي.

تضمن أمر الإحالة اتهام نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء المحامى العام الأول للنيابة، لعلى بطيخ طبيب هارب ويحيى موسى طبيب هارب، والمتهم بالتخطيط والتدبير والاشتراك فى قضية اغتيال النائب العام الشهيد هشام بركات، ومحمود فتحى بدر مهندس هارب وأحمد محمد عبد الهادى طبيب هارب ومحمد عبد الرؤوف سحلوب صاحب مصنع ملابس هارب وعلاء على السماحى هارب، باسم محمد إبراهيم جاد 36 سنة حاصل على دبلوم تجارة سائق، مصعب عبد الرحيم "هارب" 26 سنة طالب، معتز مصطفى حسن كامل 25 سنة طالب بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية "محبوس"، أحمد عبد المجيد عبد الرحمن 24 سنة طالب هارب ومصطفى محمود الطنطاوى 24 سنة طالب "هارب" لأنهم فى غضون الفترة من عام 2016 حتى 2018 بمحافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية تولى المتهمون من الأول حتى السادس قيادة بجماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والأضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى بأن تولوا قيادة بجماعة الإخوان الإرهابية وحركة حسم المسلحة التابعة لها، والتى تهدف لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة والقضاء والمنشآت العامة، وكان الإرهاب من الوسائل التى تستخدمها هذه الجماعة فى تحقيق أغراضها.

كما وجهت النيابة للمتهمين من السابع حتى الأخير تهم انضمامهم لجماعة إرهابية، كما وجهت للمتهمين معتز مصطفى وأحمد عبد المجيد قيامهما بقتل فردى شرطة بمديرية أمن الإسكندرية عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل مدير أمن الإسكندرية وأفراد حراسته وأعدوا لهذا الغرض سيارة وضعوا بها عبوة مفرقعة.

وتوجهوا لشارع المعسكر الرومانى بمنطقة سموحة، حيث وضع المتهم معتز السيارة المجهزة وعندما شاهد المتهم عبد المجيد مرور سيارة مدير الأمن والحراسة المرافقة له حتى فجر العبوة المفرقعة عن بعد قاصدين قتل مدير أمن الإسكندرية والمرافقين له.

كما وجهت النيابة للمتهمين شروعهم فى قتل المجنى عليهم اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية السابق، وستة من أفراد حراسته وآخرين تصادف مرورهم بمحيط المكان، وكان قصدهم قتلهم إلا أن جريمتهم قد خابت لسبب لا دخل لإرادتهم فيه.