التوقيت الإثنين، 26 أكتوبر 2020
التوقيت 06:40 ص , بتوقيت القاهرة

هل يمكن سرقة أعضاء الأموات؟.. رئيس "الطب الشرعى"السابق يجيب

الدكتور هشام عبد الحميد رئيس مصلحة الطب الشرعى السابق
الدكتور هشام عبد الحميد رئيس مصلحة الطب الشرعى السابق

 

قال الدكتور هشام عبد الحميد كبير الأطباء الشرعيين ورئيس مصلحة الطب الشرعى السابق، إن نقل الأعضاء من أموات إلى أحياء غاية فى الصعوبة يصل إلى حد المستحيل علميًا، وللأسف كثير من الناس فى مصر عندما يشاهدون جثة فى حالة تعفن أو تعرضت لنهش حيوانى بعد الوفاة أو حاجة تقال إنها "سرقة أعضاء بشرية" كما هو الحال فى واقعة أطفال المريوطية التى ثبت أن الوفاة نتيجة الاختناق بالدخان وليس سرقة أعضاء كما يظن البعض.

وأضاف فى تصريحات صحفية، أنه تم ضبط عدد من قضايا سرقة الأعضاء البشرية متمثلة فى قيام تجار الأعضاء البشرية بإيهام بعض المواطنين بالسفر للخارج، وطلب منهم تحاليل، ثم إجراء جراحة لهم بشكل وهمى لسرقة الكلى، مشيرًا إلى أنه لا يمكن نقل عضو من شخص ميت إلى شخص حى، وليس هناك ما يسمى بسرقة أعضاء الموتى.

 

وتابع قائلًا: "لازم نعرف أن الأعضاء التى يتم نقلها من شخص لآخر لها توقيت معين، وفترة عمرية بيعشها، حتى ولو كان هذا العضو محفوظ فى مادة حافظة، فالقلب بيعيش 3 ساعات فقط والكلى لا تعيش سوى ساعتين، وبالتالى عملية زرع عضو من إنسان ميت إلى إنسان حى تتم فور الوفاة مباشرة بجانب ضرورة أن يكون هناك توافق فى الأنسجة بين الشخصين حتى لا يقوم الجسم بلفظ العضو المزروع".