التوقيت الأربعاء، 16 أكتوبر 2019
التوقيت 01:23 ص , بتوقيت القاهرة

تدوير القمامة.. اقتصاد اليابان الموازى يبدأ من المخلفات

كعادتها سبقت اليابان مستقبلنا بسنوات طويلة من خلال ثقافة وقوانين مشروعات قائمة على استغلال القمامة وفى انتعاش الحياة الاقتصادية.

 

 

فى رحلة لليابان ضمن وفد للصحفيين الأفارقة، الأسبوع الماضى، كان "دوت مصر" على موعد مع زيارة إحدى منشآت إعادة تدوير القمامة فى يوكوهاما، والتقت عددا من المسئولين والمديرين المقيمين على العمل فى مجال إعادة التدوير، اللافت فى هذا الأمر أنه ليس مجرد مشروع أو إدارة لكنها ثقافة شعب يتربى عليها الأطفال منذ الصغر.

 

ومن زار اليابان قبلا يمكنه أن يشاهد فى الشوارع ومحطات المترو ومحلات السوبر ماركت وكافة المنشآت أنواعا مختلفة من سلال القمامة، ترسيخا لثقافة الفصل من المنبع، وهو ما يعتاد عليه الأطفال منذ الصغر، فعلى سبيل المثال يتم وضع الزجاجات والعبوات الزجاجية فى سلة صفراء والمواد المعدنية فى سلسلة أخرى زرقاء والمواد العضوية فى ثالثة، وكذلك المواد الورقية وكل ما هو قابل لإعادة التدوير وهو ما يوفر الوقت والجهد والمال.

 

تمر عملية تدوير القمامة بـ12 مرحلة قبل إستخدامها فى صناعات أخرى، وتبدأ بغسلها إذ أعتاد اليابانيين على غسل نفاياتهم من زجاجات ومواد أخرى قبل إلقاءها وذلك منعا لترسب الميكروبات والعفن. بعد أن يتم جمع النفايات ونقلها إلى مقر المنشأة لإعادة التدوير تجرى عملية فصل أخرى حسب النوع، فعلى سبيل المثال يتم فصل الصلب عن طريق المغناطيس، فيما يتم فصل العلب الألومنيوم عن طريق ما يسمى الهواء النفاث.

 

وعند استقبال أكياس القمامة يتم وضعها على سيور ناقلة وتلف إلى الطابق الثانى من المصنع لتتسلمها آلالاف، ويقوم العمال بتنقيتها من أى عناصر غير مناسبة وأستكمال عملية الفصل.

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية