التوقيت الأحد، 31 مايو 2020
التوقيت 09:25 م , بتوقيت القاهرة

فيديو... كيف يتم استخراج الخرزة الملكية من رأس الكوبرا؟ يستخدم فى السحر وتسخير الجن

 

حاملها لا يخشى سحرا ولا حسدا تضيف لحاملها الوقار والهيبة تنفع الإنسان الملدوغ فهى تفيد فى إخراج السموم من الجسم يزيد من قوة الباءة عن الرجال والجاذبية عند النساء

هذا ما يوهم به الدجالين ضحاياهم.. والحقيقة هنا

كيف يتم التلاعب وخداع الضحايا

 

خرز الحية أو ما يعرف بـ"خرز الكوبرا الملكية" يستخدمه البعض فى تحقيق الثراء السريع وممارسة أعمال السحر الأسود وتسخير الجان واستخراج الآثار، هل هو حقيقة أم مجرد خرافة ؟ بالطبع هى خرافة!! والدليل على ذلك أنه إذا صح هذا الكلام لأصبح محترفى صيد الأفاعى ضمن مصنفى الأثرياء فى العالم بهذه الكلمات بدأ محمد عطية المعروف بـ"صائد الفاعى" حواره لـ"فيديو 7".

 

ويقول "عطية"، إن البعض ينقل خرافات عن تلك الخرزة السوداء أو الخرزة الملكية بأن حاملها لا يصابه سحرا أو حسدا البعض الآخر يقول أنها تضيف لحاملها الوقار والهيبة تنفع الإنسان المصاب بلدغة كوبرا فى إخراج السمموم من جسده والبعض الآخر ذهب ليقول أنها تزيد الباءة عند الرجال والجاذبية عند النساء وجميع هذه الفوائد بالطبع أضغاث أحلام لأنه لا توجد بالكوبرا ما يسمى بالخرزة السوداء ولا غيرها فكذب الدجالين وأوهموا العباد حتى يتربحوا من وراء ذلك .

 

وتابع "صائد الأفاعى"، أن الدجالين يوهمون ضعيفى النفوس بأنهم قادرين على رد الحبيب والمطلقة وما غير ذلك باستخدام تلك الخرزة التى لا وجود لها فى الأساس والبعض الآخر يوهم من يبحثون عن الثراء السريع بأنها تدل على مكان جود الآثار والبعض يستخدمها فى تسخير الجان البقية يستخدمونها فى السحر الأسود واليعاذ بالله وضعيفى النفوس يصدقون دون أن يعلموا أو يتدبروا فى الأمر فهم باحثين عن حلول سريعة لمشاكلهم وبالتالى فلا وقت لديهم للتفكير .

 

وأردف، أن جوهرة الكوبرا كذبة كبيرة وضع فيها البعض فريسة فى يد النصابين، فالدجال يأتى بجوهرة ويضعها فى فم الكوبرا بطريقة معينة تأتى الضحية أمامه يوهمها بأنه يخرجها من رأسها، مشيرا إلى أن البعض ذهب ليصدق أن هذه الخرزة إذا وضعت على الرمال تحوله إلى ذهب .

 

وأكد، أن هناك خرافة يتداولها العض بأن الكبرا عندما تكبر فى السن تفقد البصر وهذه الجوهرة هى التى تدلها على طريقها وهذه بالطبع خرافة مثلها مثل طاقية الإخفاء وعلى الجميع أن يتثقف ويعى ذلك فالدجال هو نصاب همه الأكبر هو الربح السريع حتى لو على جثث البعض، إذا كانت هذه الجوهرة حقيقية لماذا لا يستغلها الدجال لنفسه ويلجأ إلى بيعها إلى ضعاف النفوس .