التوقيت الجمعة، 10 يوليه 2020
التوقيت 05:55 ص , بتوقيت القاهرة

لهذا السبب.. ساركوزي كان متحمسا للإطاحة بالقذافي

ساركوزي مع القذافي
ساركوزي مع القذافي
نشر موقع انترسبت الأمريكي تقريرا عن العملية العسكرية التي شنها الناتو ضد ليبيا في 2011 للإطاحة بمعمر القذافي.. والمثير فيها هو حجم حماسة نيكولا ساركوزي لشن الهجوم.
 
وبحسب ما ذكر الموقع، فإن دور ساركوزي في تأييد هجوم الناتو ضد القذافي كانت دوافعه مجهولة لكن التقرير الذي يتناول دفاتر الاجتماعات الخاصة بالناتو يشير إلى أن الرئيس الفرنسي الأسبق كان متحمسا لإخفاء فضائحه المالية عبر الإطاحة بالرئيس الليبي.
وذكر التقرير: "كان ساركوزي مؤيدا بصورة مبكرة للتدخل الغربي في ليبيا، وكان يمتلك حماسة حقيقية غير مفهومة لتغيير النظام، حتى قبل إعلان أمريكا رغبتها في رحيل معمر القذافي عن سدة الحكم في البلاد".
 
وقال الموقع إن الدفاتر التي حصل عليها تشير لكون ويليام بيرنز وكيل الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية مع كبير دبلوماسيي ساركوزي، جان ديفيد لفيت، والذي أبلغ فيها عبر رسالة بريد إلكتروني إن هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية وقتها كانت تعمل لإشراك فرنسا في العملية لكن كانت هناك مخاوف من أن بعض الدول في الناتو قد ترفض المشاركة عندها قال الدبلوماسي الفرنسي إن فرنسا يمكنها التحرك بما يخالف باقي الدول الأعضاء.
 
وبعد يومين فقط من إعلان الناتو فرض الحظر الجوي على ليبيا قام ساركوزي بعقد اجتماع بالإليزيه للتخطيط للعملية العسكرية مع أمريكا وبريطانيا وقادة الناتو في 19 مايو 2011.
 
وانتهى الاجتماع ظهرا ولكن فرنسا شنت هجوما بعشرين طائرة بعدها بساعتين وبدون حتى إبلاغ دول الناتو، مما جعل أمريكا وبريطانيا تبدأن القصف بصواريخ كروز.
وذلك لأن ساركوزي كان يهمه أن يبقى أمر تلقيه المال من القذافي سرا خلال حملته الانتخابية، ولكن في كل الأحوال انكشفت فضيحة ساركوزي حيث حصل على أموال تقدر بنحو 50 مليون يورو من القذافي لحملته الانتخابية ولم يبلغ عنها السلطات الفرنسية.
المثير في توقيت نشر التقرير هو أنه جاء بالتزامن مع تسريبات أخرى لصحيفة "واشنطن بوست" تكشف فيه عن الدعم القطري بالملايين للجماعات الإرهابية في العراق وسوريا.