التوقيت الجمعة، 07 مايو 2021
التوقيت 10:16 م , بتوقيت القاهرة

مفتى القدس يحرم بيع الأراضى الفلسطينية للأعداء ويؤكد: "آثم من تنازل عنها"

مفتى القدس
مفتى القدس
قال الشيخ محمد حسين، المفتى العام للقدس والديار الإسلامية،  أن القدس والمسجد الأقصى المبارك وقفان إسلاميان، إلى يوم القيامة، لا يباعان ولا يوهبان ولا يورثان، ولا يملك أحد أن يتنازل عنهم
 
وأكد فى بيان له - الخميس- أن التنازل عن القدس أو جزء منها، أو عن جزء من المسجد الأقصى للأعداء كالتنازل عن مكة والمسجد الحرام أو المدينة المنورة والمسجد النبوى الشريف.
 
وحرم المفتى العام للقدس، تسهيل تمليك القدس وأرض فلسطين للأعداء، مؤكدا:" فلسطين التى تحتضن القدس أرض خراجية وقفية، يحرم شرعا التنازل عنها، أو تسهيل تمليكها للأعداء، فهى من الأملاك الإسلامية العامة، وتمليك الأعداء لدار الإسلام، أو لجزء منها باطل ويعد خيانة".
 
وتابع الشيخ حسين، "آثم من يبيع أرضه لأعدائه، أو يأْخذ تعويضا عنها، لأنه يعد بذلك مظاهرا على إخراج المسلمين من ديارهم، وقد قرن الله تبارك وتعالى الذين يخرجون المسلمين من ديارهم، والذين يظاهرون على إخراجهم بالذين يقاتلون المسلمين فى دينهم".
 
وأوضح أن القدس هى عاصمة فلسطين الأبدية، وأن القرار الأمريكى بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، واعتبارها عاصمة الاحتلال هو قرار باطل ولا شرعية له، لأنه تصرف من لا يملك فى حق غيره.