التوقيت الأحد، 17 نوفمبر 2019
التوقيت 02:13 ص , بتوقيت القاهرة

فقدته السينما المصرية في قمه تألقه .. 15 عام على رحيلك يا علاء

يعتبر الفنان علاء ولي الدين ممن أغلقت الدنيا أبوابها أمامه في بداية خطواته الفنية، لكنها لم تعيقه في الوصول إلى حلمه بتحقيق الشهرة والمجد، فعلي الرغم من رحيله ظلت أعماله ترفع رايات نجاحه، وتؤكد علي قدرته علي صُنع مدرسته الكوميدية الخاصة في السينما المصرية، علي الرغم من رحيله في سن صغير إلا انه قدم عدد كبير من الأعمال الهامة في مشواره الفني، و توفي "علاء" عن عمر يناهز الأربعين، في 11 فبراير 2003، إثر أزمة صحية من مضاعفات مرض السكري الذي كان يعاني منه، فوقعت وفاته وقع الصدمة في نفوس جماهيره و الوسط الفني بأكمله.


الفنان علاء ولي الدين


وتحل اليوم الذكري الـ15 لوفاة الفنان والكوميديان "علاء ولي الدين"، الذي كان للمخرج "نور الدمرداش" يد في دخوله لعالم الفن والتمثيل، بعدما فشل "علاء" في اجتياز اختبارات القبول، بمعهد الفنون المسرحية، بسبب عدم إجادته لتقديم مشهد باللغة العربية، وهو ما صرح به "علاء ولي الدين" في لقاءه التليفزيوني أثناء زيارته الأولى لدولة الكويت، مشيرًا إنه حضر مشهد للممثل كمال ياسين، والذي كان ضمن اللجنة التي تختبره، وكانت النتيجة إنه لم ينجح فيه وفي الامتحان التحريري، فتوجه للدمرداش، الذي كان صديق لوالده، طالبًا مساعدته، فاستجاب له، وجعله يعمل معه كمساعد، وبعد 3 سنوات تعلم كل شيء،  وأصبح يقول أنه تخرج من أكاديمية نور الدمرداش.



ومثلما كان نور الدمرداش سبب في انطلاق "علاء ولي الدين" في عالم الفن، كان "علاء" سبب أيضًا في ظهور عدد من نجوم الساحة الفنية ودخولهم لعالم النجومية ومنهم الفنان أحمد حلمي والفنان كريم عبد العزيز و الفنان محمد سعد، الذي ظهر بشخصية "اللمبي" لأول مرة في فيلم الناظر، لينطلق منها ويصبح نجم شباك.


علاء ولي الدين ومحمد سعد


يعد مسلسل "زهرة والمجهول" مع الفنانة ليلي علوي هو أول الأعمال التي لفتت النظر إلي "علاء ولي الدين" كممثل، ثم توالت مشاركاته في عدد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية أيضًا، حيث شارك في مسلسل "علي الزبيق" ، و فوازير "أبيض واسود"، والجزء الأول من المسلسل السعودي "طاش ما طاش"، كما شارك في عدد من الأفلام بأدوار ثانوية ، وخاصة في أفلام الفنان عادل إمام منها "المنسي"، "الإرهاب والكباب" ، "بخيت وعديلة"، "الجردل والكنكة"، وكان دائما يعتبر أدواره في تلك الأفلام هي محطة أساسية في مشواره الفني، بالإضافة لمشاركته في أفلام أخرى مثل فيلم "حلق حوش"، و "آيس كريم في جليم" .


فيلم "عبود علي الحدود" كان بمثابة انطلاقة للكوميديان "علاء ولي الدين" في عالم البطولة، وحقق الفيلم نجاح جماهيري مع الفنان الكبير حسن حسني والشباب أحمد حلمي وكريم عبد العزيز والفنانة غادة عادل، وبعده قدم فيلم "الناظر الذي حقق نجاح منقطع النظير، فتعدت إيراداته الـ18 مليون جنيه عام 2001، ولكن لم يحالفه الحظ كثيرا في فيلمه "ابن عز"، لذلك فكر في الاعتزال إلا أنه لم يتخذ هذا القرار حيث توفي وهو يصور فيلم "عربي تعريفه".


فيلم الناظر


ولد "علاء سمير سيد ولي الدين" في 28 سبتمبر عام 1963، بمحافظة المنيا، وكان والده ممثلاً، و مدير عاما لملاهي القاهرة أيضًا، مما كان له سبب في تعلق علاء بالفن والتمثيل حيث اعتاد على جو البلاتوهات لطبيعة عمل والده الفنا، كما كان جده الشيخ سيد ولى الدين هو مؤسس مدرسة في القرية، أنشئها على نفقته الخاصة وظلت تعمل لأعوام إلى أن انتقلت إلى الجهات الحكومية، وتخرج علاء عام 1985 على بكالوريوس في المحاسبة من كلية التجارة بجامعة عين شمس.


اقرأ ايضًا ..


"السيرة الهلامية" تنير جامعة عين شمس.. في انطلاق فاعلية "المسرح بين أيديك"