التوقيت الخميس، 24 يونيو 2021
التوقيت 11:30 ص , بتوقيت القاهرة

"خليك في كوزك ومش هنعوزك".. "ماكين" يتحدث عن الديمقراطية في مصر

في ذكرى ثورة 25 يناير السابعة، خرج علينا السيناتور الأمريكي جون ماكين، رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، بتصريحاته المتضاربة والتي تؤكد تحريضه ضد الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدخله في الشؤون الداخلية لها، بما يتنافى مع سيادة الدولة.


 ووصف ماكين الإدارة المصرية بقمع الحياة السياسية والحقوقية في مصر، والتضييق على منظمات المجتمع المدني، من خلال اعتقال المرشحين لانتخابات الرئاسة على حد وصفه، وهو ما اعتبره البعض عدم فهم للقوانين المصرية.


الخارجية المصرية ترد على كذب "ماكين"


أعربت وزارة الخارجية عن رفض مصر الكامل شكلاً وموضوعًا، لهذا البيان لما تضمنه من اتهامات جزافية ومغالطات وبيانات غير صحيحة حول الأوضاع في مصر ومسارها السياسي، مؤكدة أن ثورة يناير هي ملك للشعب المصري وحده لا يحتاج لمن يذكره بها، وتمثل قيمة تاريخية عظيمة أقر بها دستوره، وخرج الملايين في 30 يونيو دفاعًا عن قيمها ومبادئها.


واعتبرت وزارة الخارجية في بيانها الصادر مساء أمس الأربعاء، أن ما قاله ماكين، لا يعدو كونه محاولة أخرى للمصادرة على احتفالات المصريين بثورة يناير من خلال ترديد ادعاءات واهية سبق دحضها بالحجة والبراهين.


وأكدت الوزارة أن عدم الإشارة في بيان ماكين إلى التحديات التي تواجه المجتمع المصري، يعكس مدى إغفاله لما تخوضه مصر من مواجهة شرسة ضد الإرهاب، والذي راح ضحيته أعداد كبيرة من المواطنين الأبرياء وأبناء الجيش والشرطة، والذي يستهدف زعزعة أمن الدولة واستقرارها، وإهدار لمكتسبات ثورتي الشعب المصري وتهديد نسيجه الوطني.


 


ولاء جاد: ماكين انتهك حق الفلسطينيين في السيادة ولا يحق له التحدث عن الثورة


من جانبه، أكد الدكتور ولاء جاد الكريم، رئيس مؤسسة "شركاء من أجل الشفافية"، أن الأمريكان بوجه عام ليسوا في وضع يسمح لهم بتوجيه نصائح للآخرين بشأن أوضاع حقوق الإنسان، وخاصة الفاعلين في الحزب الجمهوري الذي ينتسب له جون ماكين، حيث انحاز الحزب لانتهاك حق الشعب الفلسطيني حين أقر الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان القائم بالاحتلال،


وقال جاد، في تصريح خاص لـ "دوت مصر"، إن الدولة المصرية لها تاريخها، ولا يمكن لها أن تتلقى نصائح من الآخرين، وهي تدعم وتحترم ثورة 25 يناير التي مجدها الدستور المصري.


وتابع جاد حديثه للسيناتور الأمريكي قائلا: "لقد ساهمتم في انتهاك أهم مبادئ حقوق الإنسان على الإطلاق وهو حق تقرير المصير، ووقفتم في وجه الشعب الفلسطيني ودعمتم الكيان القائم بالاحتلال، والمجتمع المدني المصري لا يصغى إلى ما جاء في بيانك لأنكم لستم أهلاً للدفاع عن قيم ومبادئ حقوق الإنسان".


 


داليا زيادة: بيان ماكين له أهداف مسمومة ومجحف للحقائق


وفي سياق متصل، قالت داليا زيادة، مدير المركز المصري للدراسات الديمقراطية الحرة، إن تصريحات ماكين بها مبالغة وإجحاف لحقيقة ما يحدث في مصر، حيث إنها ليست في فشل سديد كما يعتقد، لافتة إلى أن التصريحات بها مغالطات عديدة فيما يخص انتخابات الرئاسة حيث إنه لم يتم اعتقال أحد من المرشحين، ولكن الجيش تعامل مع من أخل بقوانينه، والجميع يعلم بأن القوات المسلحة مستقلة وليست تابعة للدولة.


وأضافت زيادة، في تصريح خاص لـ"دوت مصر"، اليوم الخميس، أن خروج تلك التصريحات في هذا التوقيت يؤكد أن له أهدافًا مسمومة من أجل تأجيج مشاعر المصريين مرة أخرى كما يظن هو، معقبة: "مصر ليست دولة مثالية ومليئة بالديمقراطية، لكنها مازالت تتعثر في سعيها نحو الديمقراطية ولديها نية صادقة في استكمال ذلك الطريق".


وأوضحت زيادة أن منظمات المجتمع المدني لا تستطيع ممارسة عملها بسبب عدم قدرتها على تلقي تمويلات خارجية، وليس بسبب المناخ القمعي كما يقول ماكين، منوه إلى أن المجتمع المدني استطاع أداء عمله في فترات سابقة، وكان المناخ مليئًا بالقمع الحقيقي.


 


علاء عابد: مكة أدرى بشعابها ولا يحق لأي أحد التحدث باسم الثورة


وفي السياق ذاته، علق علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، على تصريحات السيناتور جون ماكين حول ثورة 25 يناير، قائلا: إنه لا يمكن لأي جهة خارجية أن تتحدث باسم ثورة يناير، أو تتدخل في الشؤون الداخلية لمصر.


وأضاف عابد، في بيان له اليوم الخميس، أن "ماكين" عيّن نفسه مقيمًا للأوضاع في مصر، وهذا يتنافى مع أبسط قواعد احترام سيادة الدول، مشيرًا إلى أن تصريحات ماكين جاءت متضاربة ومتداخلة إلى حد كبير، والشعب المصري ومؤسسات الدولة لا تحتاج لتذكرتها بثورة يناير.


وأوضح عابد أن ماكين استغل ذكرى الثورة لإقحام أكثر من ملف للتدخل في الشؤون المصرية، من ضمنها ملف حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني، الذي كان هو البوابة الرئيسية للتدخلات الخارجية من خلال مد المنظمات بالأموال والدعم، متابعًا "لا يمكن لأحد أن ينكر التطور الذي تسعى مصر لإحداثه في ملف حقوق الإنسان، وفيما يتعلق بما أسماه ماكين باعتقالات، فلا يوجد اعتقالات".


وتابع عابد: "مكة أدرى بشعابها"، ومصر تعرف طرقها جيدًا نحو الإصلاح وإعادة البناء ولا تحتاج لأي توصيات خارجية.


اقرأ أيضًا:


جون ماكين.. رجل الفضائح في ثوب أخلاقي


"المصريين الأحرار": تصريحات ماكين ضد مصر "مرسلة" وأقل من أن نرد عليها